مع دعمها لحفتر.. الأردن تحذر من تحول ليبيا لساحة صراع إقليمي ودولي

مع دعمها لحفتر.. الأردن تحذر من تحول ليبيا لساحة صراع إقليمي ودولي

شدد وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، على ضرورة التوصل إلى حل سياسي في ليبيا، داعيا الجميع إلى ضرورة أخذ الحيطة من أن تتحول البلاد إلى ساحة للصراع الإقليمي والدولي.

وأكد الصفدي في مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي سيرجي لافروف في العاصمة الروسية موسكو الأربعاء، أن بلاده تدعم مخرجات مؤتمر برلين، مثمنا جهود موسكو في استضافة أطراف النزاع في ليبيا.

من جهته، دعا وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، القوى التي تؤثر على الأطراف الليبية، إلى تشجيعها على الجلوس حول طاولة المفاوضات، دون تدخلات خارجية، مضيفا أنه لا يمكن تحقيق الاستقرار في ليبيا إلا عن طريق الحوار الليبي الشامل دون تدخل خارجي.

وأفاد في مطلع الشهر الجاري موقع أنتليجنس أونلاين الفرنسي الاستخباراتي بأنه تأكد عن مصادره من توقيع حفتر عقدا للحصول على ست طائرات صينية من طراز CH-4 من سلاح الجو الملكي الأردني.

وأضاف الموقع في تقرير له، أن القوات الجوية الملكية تتطلع إلى تفريغ طائراتها دون طيار منذ أشهر، وأنها بعد دراسة عدة خيارات، وقعت عددا من العقود مع الليبيين بشرق ليبيا خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وورد اسم الأردن في الفترة الأخيرة ضمن قائمة الدول الداعمة لحفتر، إذ كشف تقرير خبراء الأمم المتحدة الصادر في ديسمبر أن أغلب الدعم العسكري الذي يحظى به آمر العدوان زودته به دولتا الإمارات والأردن.

وكشف تقرير الخبراء الأمميين عن تزويد الأردن حفتر بمدرعات عسكرية حديثة “سداسية الدفع”، استخدمتها قوات الكانيات بترهونة الموالية لحفتر في محاور القتال بجنوب العاصمة، مشيرا إلى أن هذه المدرعات جرى تصنيعها في مركز الملك عبد الله الثاني للتصميم والتطوير بالأردن.