باشاغا: فبراير كانت رد فعل على الاستبداد

باشاغا: فبراير كانت رد فعل على الاستبداد

قال وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، إن ثورة فبراير كانت ردة فعل شعبية رافضة للظلم والجور والاستبداد.

وأضاف باشاغا في بيان له بمناسبة الذكرى التاسعة للسابع عشر من فبراير، أن الثورة كانت رغبة صادقة من الشعب للتحرر من الطغيان وبناء دولة تضمن العدالة والمساواة والعيش الكريم.

وتابع وزير الداخلية أن هنالك مجموعة تصدرت المشهد من الانتهازيين والمزايدين على تضحيات الشرفاء، أدت إلى انتكاس الحلم ومواجهة واقع أليم أفرز العنف والفساد وانتشار الجريمة والإرهاب وبروز فئات متربصة بالسلطة.

وأشار باشاغا إلى أن التحدي الذي يواجه ثورة فبراير هو قدرتها على انصهارها في بوتقة الوطن وتنفيذ رؤية واضحة لبناء دولة تحترم أبناء الشعب دون تمييز أو مفاضلة وتقضي على الفساد بكافة أشكاله.