السراج بمناسبة فبراير: ماضون لتحقيق الحلم ولن نعود للوراء

السراج بمناسبة فبراير: ماضون لتحقيق الحلم ولن نعود للوراء

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، إن عقارب الساعة لن تعود إلى الوراء وإن رسالته بمناسبة ذكرى ثورة فبراير هي دعوة الداخل والخارج للسلام من أجل تحقيق الاستقرار.

وأضاف السراج في كلمة بمناسبة الذكرى التاسعة للثورة، أنهم ماضون قدما لتحقيق طموحات الشعب الليبي وحلمه الذي راوده في ثورة السابع عشر من فبراير.

وتابع أن بعض القوى الإقليمية تقف ضد استقرار ليبيا لأنها تعلم أنها تمتلك موارد ومقومات أكثر من غيرها، ما قد يجعلها رقما أساسيا وصعبا في المعادلة الإقليمية.

ودعا السراج الليبيين إلى الاصطفاف معا لوضع حجر أساس البناء والاستقرار كما فعل الآباء المؤسسون حين نبذوا خلافاتهم واتحدوا من أجل ليبيا، بحسب تعبيره.

وجاء أيضا على رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في مؤتمر صحفي مساء السبت قبيل الاحتفال بفبراير أنه لن يسمح للمعتدي بدخول العاصمة أو أي مدينة أخرى، مشيرا إلى اتخاذ قواتهم الحذر بعد أن نكث المعتدي بكافة التزاماته السابقة.

وأضاف السراج أن الأوضاع العسكرية على الأرض تطورت للأفضل، حيث تسير حكومة الوفاق بخطى ثابتة لتعزيز الأمن وإصلاح وتطوير المؤسستين الأمنية والعسكرية من خلال الشراكة مع شركات متخصصة من بينها مؤسسة جونز الأمريكية للاستشارات التي تم اعتماد برنامج معها.

وحث رئيس الرئاسي المجتمع الدولي إلى عدم الاكتفاء ببيانات إدانة إغلاق النفط واتخاذ خطوات عقابية بحق المعتدي تمنعه من التمادي، محذرا المجموعات التي نفذت عملية الإغلاق من المسؤوليات التي ستلحق بهم بعد تنصل المعتدي منهم أمام الأطراف الدولية.