اتهامات لسلامة بالسعى لإجهاض مشروع الدستور عبر مسار جنيف

اتهامات لسلامة بالسعى لإجهاض مشروع الدستور عبر مسار جنيف

قال عضو الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ضو المنصوري، إن المبعوث الأممي غسان سلامة يسعى لإجهاض مشروع الدستور.

وأوضح المنصوري في تصريح لليبيا الأحرار الأربعاء، أن سلامة يحاول إنتاج دستور جديد لليبيا عبر طرح مشروع الدستور ضمن ما سيجري مناقشته في المسار السياسي في جنيف، متجاهلا الدستور الذي أنتجته هيئة منتخبة من الشعب الليبي.

وجاءت تصريحات المنصوري عقب رسالة وجهها أعضاء من الهيئة للمبعوث الأممي، طالبوه فيها بعدم الزج بمشروع الدستور ضمن نقاشات جنيف، رافضين الحجج التي يقدمها سلامة بوجود من يعارض مشروع الدستور ضمن الشخصيات الحاضرة لمؤتمر جنيف، حسب تعبيره.

ويقوم المسار السياسي الذي كان مزمعا آخر يناير الماضي على حوار بين 13 مندوبا مختارين من مجلس النواب، و13 مندوبا من مجلس الدولة، وعدد من الشخصيات المستقلة، ونساء وممثلي المكونات، بشأن المواضيع السياسية المعلقة منذ سنوات، وبينها مصير مسودة الدستور، التي جرى التفاهم عليها في الهيئة التأسيسية.

وستتناول طاولة الحوار مصير قوانين الانتخاب الضرورية وتحديد موعد الانتخابات وربما إعادة تشكيل حكومة موحدة لعموم ليبيا، تشرف على إجراء الانتخابات، وفق تصريحات سابقة لسلامة.

ودعا في سبتمبر أعضاء في الهيئة التأسيسية لمشروع صياغة الدستور عن التبو والطوارق وعضو الهيئة عن أوباري إلى مراجعة مسودته، ونادوا في بيان مصور لهم بإعادة النظر في مسودة مشروعه من قبل الهيئة التأسسيسة تحت إشراف بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وتلقت المفوضية العليا للانتخابات في فبراير العام الماضي نسخة من قانون الاستفتاء على الدستور متضمنة جميع تعديلاتها المقترحة وفق تعبيرها، بينما لا يزال القانون المذكور محل خلاف، وما يرتبط به من تعديلات للإعلان الدستوري، في ظل تواصل إغلاق الدائرة الدستوية بالمحكمة العليا للبت في الموضوع.