مباحثات ألمانية ليبية قبيل الاجتماع الوزاري المرتقب ببرلين

مباحثات ألمانية ليبية قبيل الاجتماع الوزاري المرتقب ببرلين

بحث مستشار الشؤون السياسية للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل جان هيكر، مع وزير الخارجية بحكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة، التحضير لاجتماع وزراء الخارجية المتوقع أن يعقد في برلين خلال منتصف الشهر الحالي بشأن ليبيا.

وقالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق إن الاتصال الهاتفي للمسؤول الألماني مع سيالة، استعرض استكمال المشاورات حول آليات تنفيذ ما جاء في خطة برلين المنبثقة عن اجتماع القمة، الذي عقد خلال شهر يناير الماضي.

وجاء عن الوزارة أن المباحثات أيضا تأتي في إطار التشاور بشأن اجتماعات لجنة خمسة زايد خمسة العسكرية الذي يُعقد في جنيف، حسب قولها.

هذا، وأكد وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس أن ميونيخ ستستضيف في السادس عشر من فبراير الجاري الاجتماع الأول للجنة المتابعة لتنفيذ قرارات مؤتمر برلين بشأن ليبيا.

وقال ماس في تصريحات صحفية الأربعاء، إن بدء المحادثات مع طرفي النزاع الليبي يمثل علامة جيدة، مشيرا إلى أن ألمانيا ستواصل مع الأمم المتحدة العمل على تنفيذ مخرجات مؤتمر برلين، الذي عقد في التاسع عشر من يناير الماضي.

وسبق لوزير الخارجية الألمانية تأكيده سابقا بـ19 يناير في مؤتمر عقب القمة، اتفاق المشاركين على تأسيس لجنة متابعة تضمن تنفيذ القرارات المتخذة في المؤتمر، وأن كل وزراء الخارجية الذين كانوا موجودين في المؤتمر سيلتقون من جديد منتصف مارس القادم، للتوسط في التوصل لاتفاق سلام في ليبيا.

واختتم برلين أعماله بـ19 يناير الجاري بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.