بعد إرجاع ليبيا أطفال تنظيم الدولة لتونس.. هيومن رايتس ووتش تشيد

بعد إرجاع ليبيا أطفال تنظيم الدولة لتونس.. هيومن رايتس ووتش تشيد

وصفت منظمة هيومن رايتس ووتش استرجاع تونس لستة أطفال أیتام یُشتبه بانتماء أھالیھم إلى تنظیم الدولة في ليبيا بالخطوة نحو حمایة حقوقهم.

وأوضحت المنظمة في بيان لها اليوم الخميس، أنه يتعين على السلطات التونسیة بذل قصارى جھدھا لتسریع عودة أكثر من 36 طفلا یُشتبه بانتماء والدیھم إلى تنظيم الدولة مازالوا عالقین في لیبیا، إضافة لـ160 آخرین یُعتقد أنھم محتجزون في مخیمات وسجون في سوریا والعراق، وفق قولها.

هذا، واستقبل الرئيس التونسي قيس السعيد بـ24 يناير في قصر قرطاج ستة أطفال تونسيين أيتام استرجعوا من ليبيا، في أعقاب إنقاذهم وإيوائهم من طرف الهلال الأحمر الليبي بمدينة مصراتة، إبان الحرب على تنظيم الدولة في عملية البنيان المرصوص بمدينة سرت عام 2016.

وأوصى حينها الرئيس التونسي قيس سعيد بمتابعة تيسير عودة بقية الأطفال التونسيين العالقين في ليبيا، موجها شكره لتأمين عودتهم من الجانبين التونسي والليبي، خاصة حكومة الوفاق وجمعية الهلال الأحمر الليبي.

يذكر أن عودة الأطفال التونسيين العالقين في ليبيا جاءت على خلفية اتفاق رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج والرئيس التونسي في ديسمبر الماضي على العودة السريعة لهؤلاء الأطفال إلى عائلاتهم في تونس.