اجتماع أمني في طرابلس لبحث خطط الاستقرار

اجتماع أمني في طرابلس لبحث خطط الاستقرار

بحثت الأجهزة الأمنية في العاصمة طرابلس برئاسة وزير الداخلية فتحي باشاغا لبحث خطط دعم الاستقرار في طرابلس.

وأورد المكتب الإعلامي للداخلية عن الوزير تشديده في الاجتماع نفسه على ضرورة استتباب الأمن داخل العاصمة طرابلس وضواحيها.

وأشار باشاغا إلى ورود عدد مـن شكاوي المواطنين عـن بعض الخروقات الأمنية التي تمارسها عدد مـن الأجهزة الأمنية التابعة لوزارة الداخلية.

وضم الاجتماع مدير أمن طرابلس، ومـدير أمـن جـنزور، ومـدير الإدارة الـعامة للـدعم الـمركزي، ومـدير الإدارة الـعامة لـمكافحة الـمخدرات والـمؤثرات الـعقلية، ومـدير فـرع الأمـن الـداخلي طـرابلس.

وطالب الوزير المشاركين في هـذا الاجتماع بضـرورة التعامل الحازم ضد أي خرق وعدم قبوله من أي جهة كانت.

كثفت فرع الإدارة العامة للدعم المركزي تاجوراء الدوريات الأمنية التابعة له في المدنية إضافة إلى القره بوللي.

ونشر مكتب إعلام الداخلية أمس جانبا من عمل الدوريات الأمنية التابعة لفرع الإدارة العامة للدعم المركزي طرابلس، من أجل الحفاظ على الاستقرار داخل العاصمة طرابلس، وفق تعبيرها.

وأوضحت الداخلية أن هذا تكثيف الحراك الأمني هذه الأيام هدفه ضبط الخارجين عن القانون وفرض السيطرة الأمنية، والسهر على راحة المواطنين، إرساء لقواعد الاستقرار.

وفي مصراتة، نشر مكتب الداخلية الأربعاء صورة تظهر جهود فرع الإدارة العامة للدعم المركزي بالمدينة لحفظ الأمن والاستقرار والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.