وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو
وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو

خارجية إيطاليا: ليبيا تحتاج أمريكا لإنهاء الحرب بالوكالة

صرح وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، بأن ليبيا تحتاج إلى رسالة واضحة من الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء الحرب بالوكالة.

وأضاف الوزير دي مايو في مقابلة مع وكالة أسوشيتد برس الأمريكية للأنباء، الأربعاء، “أنه يجب أن نتأكد من أن تتلقى جميع الجهات الفاعلة المعنية بهذه الحرب بالوكالة رسالة واضحة من جانب الولايات المتحدة”.

وتابع الوزير أن الرسالة التي ينبعي لوشنطن إيصالها إلى الأطراف الليبية مضمونها يقضي بإنهاء تلك الجهات الحرب بالوكالة ووقف إرسال الأسلحة، بالإتفاق على وقف دائم لإطلاق النار.

وتابع وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو في السياق نفسه قائلا إننا “نحتاج اليوم إلى الأميركيين أكثر من أي وقت مضى”.

وأشاد دي مايو بـ” تشكيل المبعوث الأممي غسان سلامة اللجنة العسكرية المشتركة ووضع الخصمين حول طاولة”.

وتابع رئيس الدبلوماسية الإيطالية “في هذه اللحظة التاريخية، نعرف أن هناك عملية دبلوماسية جارية ويجب أن نتشبث بها، لأنها الطريقة الوحيدة لإيجاد حل”، مؤكدا أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا.

وسبق لدي مايو أن صرح بمضمون مشابه في إحاطة عن مخرجات مؤتمر برلين الدولي أمام لجنتي الخارجية والدفاع بمجلسي الشيوخ والنواب، في 30 يناير الماضي، إذ أكد حينها أن أمريكا من شأنها أن تكون حاسمة في إقناع الجهات الدولية الفاعلة بالدفع باتجاه وقف حقيقي لإطلاق النار ونحو عملية سياسية.

واختتم برلين أعماله بـ19 يناير الجاري بحث جميع الأطراف إلى الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.