غوتيريش: هناك تحرك لقوات مصرية وطائرات مسيرة من الإمارات بليبيا

غوتيريش: هناك تحرك لقوات مصرية وطائرات مسيرة من الإمارات بليبيا

أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن هناك معلومات عن وتحركات لقوات من مصر في ليبيا إلى جانب طائرات مسيرة من الإمارات تستخدم في البلاد، فضلا عن تركيا.

وتحدث أنطونيو غوتيريش أيضا في مؤتمر صحفي عقده من مقر الأممي بمدينة نيويورك الأمريكية الثلاثاء، عن تحركات أيضا لمرتزقة من السودان وعناصر تتبع شركة روسية.

وأعرب غوتيريش عن شعوره بالإحباط الشديد إزاء ما يحدث في ليبيا، مضيفا “أعتقد أن ما يحدث هو فضيحة”.

ولفت الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن عددا من البلدان تعهدت في برلين بعدم إرسال أسلحة إلى ليبيا، “لكن حظر الأسلحة ينتهك”، لافتا إلى أن هدنة تخترق أيضا بشكل كبير، “ولم نر أي احترام للحظر المفروض على الأسلحة”.

وانتقدت الأيام الأخيرة صحيفة الغارديان البريطانية حجم الدعم الأجنبي لحفتر قائلة إن سفك الدماء سيستمر في ليبيا ما لم تتوقف القوى الأجنبية عن هذا الدعم لا سيما الإمارات وروسيا والولايات المتحدة.

هذا، وحذر المجلس الرئاسي سابقا من أنه سيعيد النظر في مشاركته في أي حوارات قادمة في ظل استمرار خروقات مليشيات حفتر للهدنة، مشيرا إلى استهدافه مطار معيتيقة وسوق الجمعة وعرادة، إضافة إلى هجومهم على منطقة بوقرين والوشكة والقداحية غرب سرت، بدعم أجنبي.

ويدعو برلين المنعقد بـ19 يناير مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”، ويحق على الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.