الغارديان: سفك الدماء سيستمر ما لم تتوقف القوى الأجنبية عن دعم حفتر

الغارديان: سفك الدماء سيستمر ما لم تتوقف القوى الأجنبية عن دعم حفتر

قالت صحيفة الغارديان البريطانية إن سفك الدماء سيستمر في ليبيا ما لم تتوقف القوى الأجنبية عن دعم حفتر لا سيما الإمارات وروسيا والولايات المتحدة.

ونقلت الصحيفة عن عضو مركز كارنيغي للسلام المختص في الشأن الليبي فريدريك وهري قوله إن حفتر لن يقبل بوقف إطلاق النار ما لم تتحرك الولايات المتحدة لردعه، وأضاف أنه يجب على واشنطن التخلي عن دعمها الضمني والصريح أحيانا له.

وأشار وهري إلى أن هناك الكثير يمكن للولايات المتحدة أن تفعله مثل وقف جهود حفتر غير المشروعة لبيع النفط، وحمل الإمارات على وقف تسليح مليشياته، ودعم قرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار الذي يتضمن أحكاما ضد منتهكي الحظر ومنتهكي حقوق الإنسان.

وأكدت الصحيفة نفسها قبل يومين فشل الاتفاق الذي انتهى به مؤتمر برلين بشأن ضرورة وقف التدخل الأجنبي والتزام الجميع بحظر الأسلحة الذى تفرضه الأمم المتحدة.

وسخرت الغارديان في عددها الخميس من انتقاد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وشكواه من إرسال سفن حربية تركية ومرتزقة سوريين، ووصفته بالنفاق الواضح؛ لأنه لم ينتقد الإمارات ومصر الداعمين لزعيم الحرب حفتر، بحسب تعبير الغارديان.

وأضافت الصحيفة أن فرنسا قدمت الدعم السياسي على أقل تقدير مؤكدة إرسال روسيا مرتزقة لمساعدة حفتر، بينما حاولت أيضا الحفاظ على علاقاتها مع حكومة الوفاق الوطني، معتبرة وصف حفتر بالرجل القوي بأنه حماقة.