عبر طائرة يملكها.. بن زايد يدعم حفتر بـ3 آلاف طن من السلاح

عبر طائرة يملكها.. بن زايد يدعم حفتر بـ3 آلاف طن من السلاح

يبدو أن مخرجات مؤتمر برلين لم تمثل سوى حبر على ورق بالنسبة للإمارات, الدولة التي مازالت تزود مجرم الحرب حفتر بالسلاح والعتاد وحتى المقاتلين.

فبعد الأدلة الكثيرة على تورطها الفاضح في الأزمة الليبية يبدو أن الإمارات قررت مؤخرا التدخل بقوة مستغلة فترة الهدنة لتزويد حليفها حفتر بالسلاح, ليشكف موقع “انتلجنس أونلاين” الاستخباراتي الفرنسي عن تزويد الإمارات لحفتر ب3 آلاف طن من العتاد العسكري والتجهيزات.

عبر طائرته.. بن زايد متورط
وقال الموقع الفرنسي إن عملية النقل تمت عبر طائرة انتونوف 124 يملكها ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد وعبر خطوط جوية تدعى “جينس آير” مسجلة في كازاخستان ويعتقد أنها شاركت في نقل معدات خلال حرب اليمن في وقت سابق.

وبحسب الموقع فإن تعزيز الدعم الإماراتي لحفتر يأتي بالتزامن مع تشكيل الإمارات لما سمته بخلية ليبيا لمتابعة الأزمة الليبية, خاصة بعد تراجع الدعم الذي تقدمه روسيا لحفتر نتيجة المفاوضات التي يجريها فلاديمير بوتين مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جسر جوي عبر الخادم وبنينا
يبدو أن ما أتى به الموقع يتطابق إلى حد كبير مع التصريحات الأخيرة لرئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة الذي أكد ازدياد رحلات طائرات الشحن بشكل ملحوظ إلى مطار بنينا وقاعدة الخادم الجوية التي تديرها الإمارات بمعدل بات يتجاوز الرحلة الواحدة يوميا.

فمنذ دخول غريان وعثور قوات الوفاق على أسلحة أمريكية مصنعة لصالح الجيش الإماراتي بدأت الأدلة التي تثبت تورط الإماراتيين بشكل كبير في سفك دماء الليبيين , لتتلاحق فيما بعد إلى اعترافات أسرى حفتر بوجودهم على الأرض وإدارتهم لغرف العمليات وتشغيل الطائرات دون طيار .. وحتى فضيحة إرسال الشباب السودانيين إلى ليبيا .. جميعها أدلة تدين الإمارات ,لكن يبدو أنها إما ليست كافية للمجتمع الدولي لإدانة أبوظبي لإنهاء عربدتها في ليبيا، أو أن قدرة الإمارات على شراء ذمم دوائر صنع قرار غربية تحول دون ذلك.