بعد مقتل "أطفال الهضبة" بقذائف حفتر.. منظمة التضامن تدين

بعد مقتل “أطفال الهضبة” بقذائف حفتر.. منظمة التضامن تدين

دانت منظمة التضامن لحقوق الانسان القصف بالمدفعية على منطقة البدري بحي الهضبة جنوب طرابلس، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة أطفال وإصابة رابع إصابة بليغة (وتوفي فجر اليوم).

ودعت منظمة التضامن في بيان لها نشرته أمس الاثنين، إلى وقف الأعمال الاعتدائية على العاصمة وما نتج عنها من إصابات متزايدة في صفوف المدنيين والأحياء السكنية.

كما ذكّرت منظمة التضامن أن عدوان حفتر على العاصمة طرابلس تسبب في مقتل واصابة منذ شهر أبريل عام ألفين وتسعة عشر.

وأعلن مركز الطب الميداني والدعم اليوم وفاة رابع الأطفال الضحايا لقصف مليشيات حفتر على منطقة الهضبة فجر اليوم في غرفة العناية الفائقة متأثرا بجراحه بمستشفى طرابلس الجامعي، ملتحقا بأخيه وطفلين آخرين.

وتتراوح أعمار الأطفال القتلى بين الـ9 سنوات إلى 12 عاما، وسقطت إحدى القذائف أمام منزلهم بالهضبة، وأخرى في ساحة خلف مدرسة المنطقة، ووقع الحادثة أثناء توجه الأربعة الصغار إلى المدرسة، وعند سقوط القذيفة مات اثنان مباشرة، ونقل الآخران إلى المستشفى الطبي ومات أحدهما بعد ساعات ولحقه الآخر اليوم.

وحذر المجلس الرئاسي في بيان له الاثنين، من تكرار الخروقات وحمل المجتمع الدولي المسؤولية عن قصف مليشيات حفتر مطار معيتيقة وسوق الجمعة وعرادة، إضافة إلى هجومهم على منطقة بوقرين والوشكة والقداحية غرب سرت.