دول داعمة لحفتر تبارك "صفقة القرن"

دول داعمة لحفتر تبارك “صفقة القرن”

حضر سفراء الإمارات (الداعمة الأبرز لحفتر) إلى جانب البحرين وسلطنة عمان مؤتمر إعلان الرئيس الأمريكي صفقة القرن وجعل القدس عاصمة موحدة للاحتلال الإسرائيلي.

وأعرب ترمب عن شكره لأبوظبي إضافة إلى البحرين وسلطنة عمان على جهودهم، مضيفا أن هذه الدول “أرسلت سفرائها، وهم حاضرون معنا الآن”.

وكشف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن أن خطته المزعومة للتسوية السياسية بالشرق الأوسط، تتضمن إقامة دولة فلسطينية متصلة، وإبقاء مدينة القدس عاصمة غير مقسمة لإسرائيل.

وحضر المؤتمر الصحفي في البيت الأبيض، الثلاثاء، إلى جانب ترامب رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، بنيامين نتنياهو.

وزعم الرئيس الأمريكي أن الخطة ستضاعف الأراضي الفلسطينية وتمنح الفلسطينيين عاصمة في القدس الشرقية، وستفتتح الولايات المتحدة سفارة لها هناك.

وجاء في تفاصيل الصفقة عن نتنياهو ضرورة اعتراف الفلسطينيين أن إسرائيل دولة يهودية، ومحافظة إسرائيل على السيطرة الأمنية غرب نهر الأردن. و(هو يعطي إسرائيل حدود شرقية دائمة معترف بها).

وتتضمن الصفقة أيضا دعوة حماس لنزع سلاحها وغزة تكون منزوعة السلاح، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين خارج إسرائيل.

ولا تخرج الخطة أي شخص إسرائيلي أو فلسطيني من منازلهم بل تقترح “حلولا مثل ارتباط الإسرائيليين بإسرائيل والفلسطينيين ببعضهم”.

ويتزامن إعلان ترامب للخطة مع عقد مجلس الشيوخ الأميركي جلسات استماع بشأن اتهامه بإساءة استخدام منصبه، كما يواجه نتنياهو إجراءات محاكمة وشيكة، بعد إسقاط طلبه للحصول على حصانة برلمانية من تهم الفساد في خطوة مفاجئة الثلاثاء.