المندوب الليبي بالأمم المتحدة يبحث مع نظيره الروسي تفعيل مخرجات برلين

المندوب الليبي بالأمم المتحدة يبحث مع نظيره الروسي تفعيل مخرجات برلين

بحث مندوبا ليبيا وروسيا بالأمم المتحدة الطاهر السني وفازيلي نبنزيا سبل تفعيل مخرجاتها برلين ودعمها بمجلس الأمن قبيل اجتماعه بشأن ليبيا الأربعاء.

وناقش الجانبان في مقر البعثة الروسية بنيويورك دغم مخرجات برلين من خلال توافق دولي وقرار يصدره مجلس الأمن بالخصوص.

وأكد السني خلال اللقاء المنعقد في إطار التشاور قبل جلسة مجلس الأمن المزمعة الأربعاءالقادم، ترحيب ليبيا بالمبادرة الروسية التركية في موسكو لوقف إطلاق النار.

ولفت في السياق نفسه إلى عدم التزام الطرف الآخر بالتوقيع عليه، وتكرار الاعتداءات والخروقات بعد مؤتمر برلين، “مما يشكك في جدوى ونجاح أي حوار عسكري أو سياسي قادم”.

وطالب مندوب ليبيبا بالأمم المتحدة الحكومة الروسية بالاستمرار في مساعيها الإيجابية لوقف إطلاق النار ودعم الاستقرار في ليبيا.

ومن المقرّر أن يعقد مجلس الأمن اجتماعاً بشأن ليبيا الأربعاء، في ظل حديث عن مقترح قرار بريطاني لوقف النار، غير أن عديدا من الدبلوماسيين استبعدوا إمكانية تبنّي القرار في تلك الجلسة بسبب الانقسامات التي ما زالت تباعد بين أعضاء المجلس بشأن الملف الليبي، وفق فرانس برس.

واختتم برلين الأحد قبل الماضي أعماله بحثِّ جميع الأطراف على الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.