الخارجية الروسية: هناك التزام بالهدنة رغم بعض الخروقات

الخارجية الروسية: هناك التزام بالهدنة رغم بعض الخروقات

قالت الخارجية الروسية إن هناك التزام بشكل عام بالهدنة في ليبيا رغم بعض الخروقات التي تعتريها.

هذا، وقال نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف إن روسيا تؤيد اجتماع لجنة خمسة زائد خمسة العسكرية بأسرع وقت ممكن، مشيرا إلى أنه لا يستبعد زيارة حفتر إلى موسكو قريبا، وفق قوله.

وتطورت خروقات حفتر لوقف النار إلى هجوم صريح معلن على بوقرين جنوب مصراتة الأحد، وقبلها تدرج في انتهاكات الهدنة بفتح النيران ثم الطيران المسير وحتى صورايخ الغراد على مطار العاصمة وأحيائها.

وحذر المجلس الرئاسي بحكومة الوفاق الوطني، من أنه سيعيد النظر في مشاركته في أي حوارات قادمة في ظل استمرار خروقات مليشيات حفتر للهدنة، مشيرا إلى استهدافه مطار معيتيقة وسوق الجمعة وعرادة، إضافة إلى هجومهم على منطقة بوقرين والوشكة والقداحية غرب سرت.

واختتم برلين الأحد قبل الماضي أعماله بحث جميع الأطراف على الامتناع عن أي أنشطة تفاقم الوضع أو تتعارض مع الحظر الأممي للأسلحة أو وقف إطلاق النار، بما في ذلك تمويل القدرات العسكرية أو تجنيد المرتزقة، فضلا عن دعوة مجلس الأمن الدولي إلى “فرض عقوبات مناسبة على الذين يثبت انتهاكهم لإجراءات وقف إطلاق النار، وضمان تطبيق تلك العقوبات”.

ويعقب برلين بأيام محادثات موسكو برعاية روسيا وتركيا بعد مبادرة تبنتها الدولتان وأعلنها الرئيسان رجب طيب أردوغان وفلاديمير بوتين لوقف النار في ليبيا بـ12 يناير الجاري واستجابت لها قوات الوفاق ومليشيات حفتر مع خروقات متفاوتة دون انهيار للتهدئة.