لوموند: السعودية مولت عمليات مرتزقة فاغنر في ليبيا دعما لحفتر

لوموند: السعودية مولت عمليات مرتزقة فاغنر في ليبيا دعما لحفتر

أكدت صحيفة لوموند الفرنسية أن السعودية مولت عمليات مرتزقة فاغنر الروسية في ليبيا دعما لخليفة حفتر.

وأوضحت الصحيفة في تحقيق أعده مراسلوها من روسيا وتركيا، أنه ما بين ثلاثمائة وألفي مرتزق روسي لعبوا دورا كبيرا في الهجمات التي شنها حفتر على العاصمة طرابلس أواخر ألفين وتسعة عشر، وقالت إن حوالي ثلاثين منهم قتلوا في ليبيا.

وأشارت لوموند إلى أن حفتر لجأ إلى موسكو منذ ألفين وخمسة عشر مقابل وعود ببيع النفط ومشاريع السكك الحديدية، لكنه لم يحصل على الدعم إلا في ألفين وسبعة عشر، حتى وصل الأمر إلى إرسال مرتزقة فاغنر الذين دعموا عدوانه على طرابلس.

وقالت الصحيفة الفرنسية إن مسؤولية دعم حفتر تقع على عاتق وزارة الدفاع الروسية التي يعد تعاونها مع فاغنر سرا، وأشارت إلى أن موقف موسكو من القضية الليبية ليس واضحا، وأن حفتر ليس البطاقة الوحيدة في أيدي الروس في ليبيا.

وأكدت لوموند أن العلاقة مع تركيا أهم بكثير من القضية الليبية بالنسبة لروسيا، وذلك للوصول إلى نتائج في الملف السوري على حد تعبيرها، وقالت إن موسكو يمكن أن تجعل من ليبيا حصة في المفاوضات مع الأوروبيين انطلاقا من فرنسا.