المعهد المصري للدراسات: طيران مصري وإماراتي في العدوان على طرابلس

المعهد المصري للدراسات: طيران مصري وإماراتي في العدوان على طرابلس

أكد تقرير جديد للمعهد المصري للدراسات بعنوان “السيسي ودعم حفتر الدوافع والوسائل”؛ تدخل النظام المصري في العدوان على طرابلس، بواسطة الطيران الحربي عن طريق عمليات استطلاع ورصد إضافة إلى قيامه بغارات جوية في محيط مطار طرابلس، بالمشاركة مع الطيران الحربي الإماراتي.

نقل عتاد وسلاح بأوامر السيسي
المعهد المصري للدراسات أوضح في تقريره ما نقله عن موقع “تيك دبكا” الإسرائيلي؛ أن الجيش المصري نقل دبابات من طراز “تي 72” وناقلات جنود مدرعة وسلاح إلى ليبيا بأوامر من السيسي في 19 ديسمبر 2019.
وأضاف المعهد أن حفتر نسق مع السيسي العمليات الجوية التي يقوم بها الطيران المصري، بالإضافة إلى الطائرات الحربية الإماراتية الموجودة في القواعد العسكرية المصرية وداخل الأراضي الليبية خلال زيارة حفتر إلى القاهرة أواخر ديسمبر من العام الماضي.

الاصطفاف المصري السعودي الإماراتي
اكتمل الدور المصري بحالة الاصطفاف المعلومة لإجهاض ثورات الربيع العربي في المحور السعودي الاماراتي، وهو ما جعل نظام مصر يتبنى الدعم الكامل لعسكرة الدولة في ليبيا بدعم مشروع خليفة حفتر، حيث أوضح التقرير أن سياسة السيسي تجاه ليبيا تأتي في سياق تعزيز أركان حكمه، وضمان عدم وصول الإسلاميين للحكم في ليبيا؛ والذي يرى أنهم المهدد الحقيقي لنظامه، بالإضافة الي أن السيسي منذ اللحظات الأولى للسيطرة على الحكم في مصر، ظل يعمل على إجهاض ثورات الربيع العربي بشكل عام في المنطقة ويشارك في ذلك التوجه كل من النظام الإمارتي بقيادة محمد بن زايد والنظام السعودي بقيادة محمد بن سلمان.

الدور المصري الاستراتيجي في ليبيا
المعهد المصري للدراسات أوضح في تقريره أن التدخل العسكري المصري في ليبيا يندرج تحت الدور الوظيفي لمصر في الاستراتيجيات الأمنية الدولية في المنطقة، لتتسع دائرة إجهاض الثورة الليبية من خلال السيسي والمحور الإمارتي السعودي وتشمل في مجموعها الدور الفرنسي الروسي والذين يعملون مجتمعين على دعم الحسم العسكري لصالح خليفة حفتر.

مصالح السيسي من الأزمة الليبية
التقرير قال إن المحددات الأساسية التي دفعت السيسي لدعم خليفة حفتر تتمثل في سياسة الحاكم الفرد، وليس حكم المؤسسات التي تقتضي مشاركتها في الحكم وصنع القرار، وذكر التقرير أن السيسي يريد ترسيخ ذلك النموذج أيضاً داخل الدولة الليبية، ليسهل السيطرة عليه وتوجيهه بما يخدم التوجهات المطلوبة.
وتتضمن مصالح السيسي في ليبيا أيضاً تأمين الحصول على المنتجات البترولية الليبية بشكل مستمر وأسعار تفضيلية، مضافا إلى ذلك مؤخرا دخول الجانب التركي لدعم حكومة الوفاق الشرعية.

قيادات مصر في نقل السلاح لليبيا
المعهد المصري للدراسات أورد أسماء قيادات مصرية قال إنها الأهم في تولي مهام نقل المعدات العسكرية إلى ليبيا في الفترة من 2014 – 2020، وهم:
1- الفريق محمود حجازي / رئيس أركان الجيش المصري ورئيس اللجنة المعنية بالملف الليبي الأسبق، ومستشار السيسي للأزمات حالياً.
2- اللواء محمد الكشكي / مساعد وزير الدفاع للعلاقات الخارجية سابقاً، ورئيس اللجنة المعنية بالملف الليبي السابق.
3- اللواء عمر نظمي / مسؤول الملف الليبي في جهاز المخابرات العامة الحالي.
4- اللواء أركان حرب محمد المصري / قائد المنطقة الغربية الأسبق ورئيس هيئة العمليات السابق.
5- اللواء أركان حرب وحيد عزت / قائد المنطقة الغربية الأسبق.
6- اللواء أركان حرب شريف بشارة / قائد المنطقة الغربية السابق ورئيس أكاديمية ناصر العسكرية الحالي.
7- اللواء أركان حرب صلاح سرايا قائد المنطقة الغربية الحالي.
8- اللواء أركان حرب محمد سعيد العصار / رئيس هيئة التسليح الأسبق ووزير الإنتاج الحربي الحالي.
9- اللواء أركان حرب عبد المحسن موسي / رئيس هيئة التسليح الأسبق.
10- اللواء أركان حرب طارق سعد زغلول / رئيس هيئة التسليح.

برلمان طبرق يقبل التدخل المصري
انقلاب حفتر على السلطة الشرعية لم يتجاوز برلمان طبرق فقد أكد المعهد المصري للدراسات في تقريره أن تصريح عقيلة صالح رئيس مجلس نواب طبرق أثناء زيارته الأخيرة الي مصر، ربما يشير إلى عدم الممانعة من التدخل المصري في ليبيا حيث أعلن صالح من داخل البرلمان المصري أنهم قد يضطرون إلى دعوة الجيش المصري إلى التدخل في ليبيا.