تقارير

السراج: لا تجمعنا حدود مشتركة بالإمارات ولنا الحق في التعاون مع أي طرف لمواجهة العدوان

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج؛ إن حكومة الوفاق لا تتفهم أسباب إقامة دولة الإمارات قاعدة عسكرية لها على الأراضي الليبية.

وتساءل السراج خلال لقاء على قناة الجزيرة يوم الاثنين (20/01/2020) عن السبب الذي يدفع دولة مثل الإمارات لإقامة قاعدة عسكرية على أراض تبعد عنها آلاف الكيلومترات، مشيرا إلى أن الحكومة الليبية لا تستوعب حتى الآن ما الذي تريده أبوظبي من ليبيا ولماذا تصر على التدخل ودعم طرف يحارب حكومة شرعية معترفا بها دوليا.

الدفاع عن النفس
وفي تصريحات أخرى خص بها “بي بي سي” البريطانية قال السراج إن للحكومة الحق في التعاون مع الطرف الذي تريد وهي في حالة دفاع عن النفس, وتواجه محاولة انقلابية، موضحا أن حفتر استقوى بمرتزقة فاغنر الروسية في حربه على طرابلس، وأنه يقود خليطا من المليشيات لا تمت للجيش الوطني بصلة، وفق تعبيره.

شريك غير موثوق
وبخصوص مؤتمر برلين أشار السراج إلى أن لديهم تفاؤلا حذرا إزاء نتائجه، بسبب عدم وجود شريك يمكن الوثوق به للخروج من الأزمة، مطالبا الأطراف الداعمة لحفتر بمراجعة حساباتها فيما يخص القضية الليبية.

وضع كارثي
وحذر السراج من أن ليبيا ستواجه وضعا كارثيا إذا استمرت مليشيات حفتر في محاصرة الحقول والموانئ النفطية، معربا عن أمله في أن تضغط القوى الأجنبية على حفتر لإعادة فتح موانئ النفط قريبا.
وتابع السراج أنه يرفض مطالبات حفتر بربط إعادة فتح الموانئ بإعادة توزيع إيرادات النفط على الليبيين، مشيرا إلى أن الدخل في النهاية يعود بالفائدة على البلد بأكمله.

رفض الجلوس مع حفتر
ورغم أن الوفاق أكدت احترامها لوقف إطلاق النار الذي دعت إليه كل من موسكو وبرلين، وتمسكها بإجراء المحادثات السياسية بعيدا عن لغة الرصاص، إلا أن السراج عاد وكرر تمسكه بعدم الجلوس مع حفتر مرة أخرى على أي طاولة حوار جديدة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق