وزير إيطالي: مستعدون لنشر قوات حفظ السلام بليبيا

وزير إيطالي: مستعدون لنشر قوات حفظ السلام بليبيا

صرح وزير الشؤون الأوروبية الإيطالي إينتزو أميندول بأن بلاده مستعدة للمساهمة بنشر قوات حفظ السلام في ليبيا.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الاثنين، أن لديهم أكثر من ستة آلاف جندي في مهام حفظ السلام، وأن قواتهم هي الأولى بين الغربيين في عمليات حفظ السلام.

وتابع الوزير أن على إيطاليا وفرنسا السعي مع الاتحاد الأوروبي، لفرض احترام القرارات التي اتخذت في برلين بهدف وقف الضغط العسكري الخارجي غير المبرر، على حد وصفه.

وجاء عن وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو مبادرة مقاربة تحدث فيها عن استعداد بلاده مستعدة للعب دور قيادي في مراقبة عملية السلام في ليبيا.

وأكد دي مايو في منشور له على صفحته بفيسبوك بعد وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبى الاثنين، أن إيطاليا ستعمل بشكل وثيق لتحقيق الهدف المشترك وهو إنهاء الأعمال القتالية في ليبيا.

وأبدى أمس رئيس المجلس الرئاسي فائز السراح في مقابلة مع صحيفة “دي فيليت” الألمانية، ترحيبه بإرسال أي قوة حماية دولية بإشراف أممي من أجل المدنيين في حال واصلت قوات حفتر هجومها على طرابلس.

وجاء عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر صحفي عقب انعقاد مؤتمر برلين أمس، أن المبعوث الأممي غسان سلامة سمى لهم اللجنة العسكرية المكونة من خمسة زائد خمسة، على أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث وقف إطلاق النار في ليبيا، لافتة إلى اتفاق المشاركين على ضرورة احترام حظر السلاح وتعزيزه من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

كما صرح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس ماس في مؤتمر صحفي بالمناسبة نفسها، أنه سيجري إنشاء لجنة متابعة لمتابعة تنفيذ القرارات المتخذة في برلين تحت رعاية الأمم المتحدة على أن تبدأ عملها بداية فبراير القادم.

وورد في البيان الختامي لبرلين دعمه للاتفاق السياسي الليبي كإطار عملي للحل السياسي في البلاد، داعيا إنشاء مجلس رئاسي فعال وتشكيل حكومة واحدة يوافق عليها مجلس النواب، فضلا عن استئناف العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة والانخراط فيها بطريقة بناءة، فضلا عن مكافحة مخربي العملية السياسية، وفق البيان.