ميركل: المشاركون ببرلين متفقون على تثبيت الهدنة بليبيا ومراقبتها عسكريا

ميركل: المشاركون ببرلين متفقون على تثبيت الهدنة بليبيا ومراقبتها عسكريا

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن المشاركين في مؤتمر برلين متفقون على تثبيت الهدنة في ليبيا.

وأضافت ميركل في البيان الختامي للمؤتمر الأحد، أنه ليس هناك من حل عسكري للأزمة الليبية، وأن المجتمعين أكدوا أنهم لن يقدموا أي دعم للأطراف المتصارعة لوقف العمليات العسكرية.

وأوضحت أن المبعوث الأممي غسان سلامة سمى لهم اللجنة العسكرية المكونة من خمسة زائد خمسة على أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث وقف إطلاق النار في ليبيا.

وقالت المستشارة الألمانية إن المشاركين في مؤتمر برلين اتفقوا على ضرورة احترام حظر السلاح وتعزيزه من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار في ليبيا.

وأضافت ميركل أن مجلس الأمن الدولي سيصادق على وثيقة برلين التي جرى الموافقة عليها، وأن الأطراف التي أقرتها تعرف جيدا ماذا سيحصل في حال حدوث انتهاك للحظر المفروض على السلاح في ليبيا.

وأوضحت المستشارة الألمانية أن مصر والإمارات وتركيا وروسيا اتفقوا على الدفع نحو تعزيز وقف إطلاق النار، وأعربت عن أملها في أن تبقى الهدنة قائمة حتى تعقد اجتماعات اللجنة العسكرية التي ستتابع الموضوع.

من جهته، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أن هناك هدنة وليس هناك وقفا لإطلاق النار وأن المشاركين التزموا بالضغط لتنفيذ ذلك.

وأوضح غوتيرش في مؤتمر البيان الختامي لمؤتمر برلين أن التصعيد في ليبيا وصل إلى مرحلة خطيرة مؤخرا “وقد أوقفنا ذلك بعملية برلين”، حسب قوله.

وجاء في البيان الختامي لبرلين دعمه للاتفاق السياسي الليبي كإطار عملي للحل السياسي في البلاد، داعيا إنشاء مجلس رئاسي فعال وتشكيل حكومة واحدة يوافق عليها مجلس النواب، فضلا عن استئناف العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة والانخراط فيها بطريقة بناءة، فضلا عن مكافحة مخربي العملية السياسية، وفق البيان.