لافروف: الليبيون سيوافقون على وثيقة برلين قبل عرضها على مجلس الأمن

لافروف: الليبيون سيوافقون على وثيقة برلين قبل عرضها على مجلس الأمن

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الأطراف الليبية ستوافق على وثيقة برلين قبل عرضها على مجلس الأمن لوضع تدابير لبناء الثقة.

وأضاف لافروف في تصريحات صحفية، قمة برلين اتفقت على تشكيل لجنة دولية لمراقبة وقف إطلاق النار، ومشاركة كل طرف بخمسة ممثلين في لجنة عسكرية تشكل بموجب مبادرة للأمم المتحدة.

وتابع ويزر الخارجية الروسي أن الوثيقة تطالب بضرورة حل الأزمة الليبية بواسطة الليبيين أنفسهم دون تدخل خارجي، لافتا إلى أن طرفي الصراع حققا تقدما بسيطا عن الاجتماع الذي جرى في موسكو في الثالث عشر من يناير الجاري.

وجاء عن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مؤتمر بالمناسبة نفسها أن المبعوث الأممي غسان سلامة سمى لهم اللجنة العسكرية المكونة من خمسة زائد خمسة، على أن تجتمع الأسبوع المقبل لبحث وقف إطلاق النار في ليبيا، لافتة إلى اتفاق المشاركين على ضرورة احترام حظر السلاح وتعزيزه من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وأضافت ميركل أن مجلس الأمن الدولي سيصادق على وثيقة برلين التي جرت الموافقة عليها، وأن الأطراف التي أقرتها تعرف جيدا ماذا سيحصل في حال حدوث انتهاك للحظر المفروض على السلاح في ليبيا.

كما صرح وزير الخارجية الألمانية هايكو ماس ماس إن الانتقال من الهدنة إلى وقف إطلاق النار سيجري من خلال لجنة خمسة زائد خمسة، و”هذا لم يكن مضمونا في الماضي لأن حفتر كان دائما يضع العقبات في ذلك”، على حد تعبيره.

وتابع الوزير في المؤتمر الصحفي بعد اجتماعات برلين أنه سيجري إنشاء لجنة متابعة لمتابعة تنفيذ القرارات المتخذة في برلين تحت رعاية الأمم المتحدة على أن تبدأ عملها بداية فبراير القادم.

وورد في البيان الختامي لبرلين دعمه للاتفاق السياسي الليبي كإطار عملي للحل السياسي في البلاد، داعيا إنشاء مجلس رئاسي فعال وتشكيل حكومة واحدة يوافق عليها مجلس النواب، فضلا عن استئناف العملية السياسية تحت رعاية الأمم المتحدة والانخراط فيها بطريقة بناءة، فضلا عن مكافحة مخربي العملية السياسية، وفق البيان.