مجلس النواب والدولة يشترطان انسحاب المعتدي قبل أي حوار

مجلس النواب والدولة يشترطان انسحاب المعتدي قبل أي حوار

أكد مجلسا النواب والأعلى للدولة على ضرورة انسحاب المعتدي والالتزام بتداتبير وقف إطلاق النار وتنفيذ ترتيبات المسار العسكري قبل الانخراط في أي حوار سياسي.

وقدم المجلسان في بيان مشترك بينهما الأحد شروطا أخرى من بينها بدء عودة النازحين وانطلاق الاستجابة الإنسانية للمناطق المتضررة من الحرب.

ونص البيان أيضا على ضروة تطبيق آليات رقابة على وقف إطلاق النار وخروقاته المتكررة بإشراف دولي وإنهاء كافة التهديدات التي آخرها الهجوم الموانئ النفطية.

وأعرب المجلسان عن ترحيبهما بجميع المبادرات الدولية التي تدعم مسار الحوار وإنهاء الحرب ومنها لقاءا موسكو وبرلين، والشروع في تشكيل لجنة الحوار السياسي بتمثيلها الشفاف.

وصرح سلامة في الـ10 يناير الجاري بأنه أرسل دعوة إلى رئيسي مجلس النواب في طرابلس الصادق الكحيلي ومجلس نواب طبرق عقيلة صالح من أجل بدء حوار سياسي قبل نهاية الشهر الحالي.