مجلة فوربس الأمريكية.. الإمارات متورطة بدعم حفتر عسكريا في ليبيا

مجلة فوربس الأمريكية.. الإمارات متورطة بدعم حفتر عسكريا في ليبيا

من جديد، يعود التورط الإمارتي في ليبيا إلى الواجهة، بعد مقالا كتبه مدير برنامج الأسلحة والأمن بمركز السياسة الدولية بالولايات المتحدة وليام هارتونغ، نشرته مجلة فوربس الأمريكية.

ديكتاتور مناهض للديمقراطية
المسؤول الأمريكي وصف ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد بالديكتاتور المحارب للديمقراطية في الشرق الأوسط، قائلا إن بن زايد قدم دعما عسكريا لحفتر لإسقاط حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، فضلا عن ارتكابه جرائم حرب في اليمن.

دعم حفتر عسكريا
وفيما يتعلق بقرارات مجلس الأمن حول ليبيا، قال هارتونغ إن محمد بن زايد انتهك قرارات الأمم المتحدة، بعد تزويده لحفتر بالسلاح والعتاد العكسري، مشيرا إلى أن بن زايد أصبح جزءا من مشاكل الشرق الأوسط حاليا.

طيران إماراتي مسير
الدعم الإماراتي لحفتر ظهرت ملامحه إلى العلن منذ حربي بنغازي ودرنة حيث شن الطيران الإماراتي غارات متعددة استهدفت تمركزات شورى ثوار بنغازي وقوة حماية درنة قبل أن يعلن حفتر سيطرته الكلية على المدينتين.

مجزرة الكلية العسكرية
وفي عدوان طرابلس اعتمد حفتر بشكل كبير على مدرعات تايقر الإماراتية في جميع محاور القتال، إضافة إلى الطيران الإماراتي المسير الذي لم يفرق بين الأهداف العسكرية والمدنية وارتكب مجازر متعددة كان آخرها قصف تجمع لطلبة الكلية العسكرية في الهضبة.

جسر جوي بين أبوظبي وبنغازي
من جهتها، رصدت عملية بركان الغضب عبر برنامج تتبع حركة الملاحة الجوية؛ تسجيل رحلات لطائرات شحن من نوع (أنتونوف إن – 124) من قاعدة الظفرة الجوية بأبوظبي في الإمارات إلى بنغازي عبر القاهرة.

عتاد عسكري
المركز الإعلامي بركان الغضب، أكد تسجيل أربع رحلات على الأقل من قاعدة الظفرة إلى بنغازي منذ 12 يناير الحالي، يرجح أن جميع الرحلات تحمل عتادا عسكريا لحفتر.

قطع العلاقات مع الإمارات
اليوم وبعد مرور أكثر من تسعة أشهر على عدوان طرابلس وما صاحبه من دعم إماراتي ومصري وروسي لحفتر، تتزايد المطالبات المحلية بقطع العلاقات رسميا مع دولة الإمارات كونها أحد أبرز الدولة المعرقلة للحلول السلمية للأزمة في ليبيا.