الدفاع التركية: جهود أنقرة بليبيا ترمي لحقن الدماء

الدفاع التركية: جهود أنقرة بليبيا ترمي لحقن الدماء

قال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار الأربعاء، إن جهود أنقرة في ليبيا ترمي إلى إحلال السلام والاستقرار ووقف إراقة الدماء عبر التوصل إلى حل سياسي.

وأكد الوزير التركي في تصريحات نقلتها الأناضول، استمرار مساعيهم لتثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا، مشيرا إلى أن ادّعاءات انتهاء وقف إطلاق النار في ليبيا لا تعكس الوقائع الميدانية.

ولفت أكار في لقائه مع ممثلي وسائل الإعلام بمقر الوزارة بالعاصمة أنقرة إلى وجود عسكريين أتراك في ليبيا بموجب مذكرة التعاون الأمني والعسكري المبرمة بين البلدين.

وأضاف أن المذكرة تنص على تأسيس مكتب للتعاون الأمني والدفاعي مع الطرف الليبي، من أجل تلبية الاحتياجات المتعلقة بالقضايا العسكرية. بحسب وكالة الاناضول التركية.

ومازلت التهدئة سارية رغم وقوع بعض الخروقات الأيام الماضية من مليشيات حفتر، وأعلن عنها قادة عملية بركان الغضب، مؤكدين التزامهم بضبط النفس واستعدادهم لصد أي هجود والرد وفق قواعد الاشتباكات.

هذا، وأعلن المجلس الرئاسي مساء السبت وقف إطلاق النار استجابة لدعوة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أعلن أيضا أحمد المسماري ناطق مليشيات حفتر الاستجابة للمبادرة.

ودعا في 8 يناير الجاري الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأطراف الليبية إلى وقف إطلاق النار في البلاد بداية من يوم الأحد القادم والاجتماع على طاولة المفاوضات.