الأمم المتحدة تبحث إرسال بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا

الأمم المتحدة تبحث إرسال بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار في ليبيا

قالت مصادر دبلوماسية الاثنين إن الأمم المتحدة تبحث إرسال بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار المرتقب في ليبيا.

قالت مصادر دبلوماسية الاثنين إن الأمم المتحدة تبحث إرسال بعثة لمراقبة وقف إطلاق النار المرتقب في ليبيا.

وأكد المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أن هناك حاجة لمراقبة محايدة إذا جرى التوصل إلى هدنة بين طرفي النزاع من أجل احترام وقف إطلاق النار، إضافة إلى اتخاذ تدابير لبناء الثقة بين أطراف النزاع.

وأشار دوجاريك في تصريح نقلته فرانس برس إلى أن البعثة الأممية في ليبيا توثق انتهاكات وقف إطلاق النار المبلغ عنها وتتحقق منها، وفق قوله.

وأعلن ناطق الجيش الليبي محمد قنونو خروقات متكررة من مليشيات حفتر لاتفاق وقف إطلاق النار المقرر في الثاني عشر من يناير الجاري، وحذر من انهياره مؤكدا استعدادهم لصد أي هجود والرد وفق قواعد الاشتباك.

ويتهدد مصير وقف النار تذبذ في قرار حفتر للتوقيع عليه منذ مغادرته موسكو صباح الثلاثاء، غير أن وزراة الدفاع الروسية أعلنت طلب حفتر يومين من أجل التشاور المحلي بشأن التوقيع، قائلة نه ينظر بإيجابية للبيان الختامي الخاص بالمبادرة.

وعلى العكس من موقف الأخير، أكد وزير خارجية حكومة الوفاق محمد الطاهر سيالة أمس مغادرتهم موسكو ووصولهم إلى إسطنبول بعد توقيعهم برعاية روسية وتركية على اتفاق لوقف إطلاق النار، في تصريح لوكالة سبتوتنيك.

هذا، وأعلن الرئاسي مساء السبت وقف إطلاق النار استجابة لدعوة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أعلن أيضا أحمد المسماري ناطق مليشيات حفتر الاستجابة للمبادرة.

ودعا في 8 يناير الجاري الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأطراف الليبية إلى وقف إطلاق النار في البلاد بداية من يوم الأحد القادم والاجتماع على طاولة المفاوضات.