برعاية تركية روسية.. بدء المباحثات في موسكو لوقف إطلاق النار بليبيا

برعاية تركية روسية.. بدء المباحثات في موسكو لوقف إطلاق النار بليبيا

انطلقت في موسكو مباحثات وفدي الأطراف الليبية بحضور وزراء خارجية ودفاع تركيا وروسيا بشأن الملف الليبي.

ووصل وفد حكومة الوفاق صباح اليوم ويمثله رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ووزيرا الخارجية والداخلية محمد سيالة وفتحي باشاغا، بالإضافة إلى حضور رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا إن المباحثات ستستند للاتفاقيات التي جرى التوصل إليها في إسطنبول بين رئيسي روسيا وتركيا.

وأكد أمس السراج في كلمة له عبر شاشة ليبيا الأحرار، أن وقف إطلاق النار ما هو إلا خطوة أولى في تبديد أوهام الطامعين في السلطة بقوة السلاح والحالمين بعودة الاستبداد وفق قوله.

وأضاف أن التوقيع على وقف إطلاق النار خطوة للدفع بهذا الاتفاق إلى الأمام، ومنع إراقة المزيد من الدم الليبي، مؤكدا أن قبولهم بوقف النار يأتي من موقف قوة حفاظا على اللحمة الوطنية.

وأعقبت كلمة السراج لقاء أجراه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في إسطنبول، أكد فيه أن نجاح وقف النار مرتبط بانسحاب القوات المعتدية.

وأفصح أمس بيان للمجلس الرئاسي عن رصده خروقات من مليشيات حفتر لاتفاق وقف إطلاق النار في محوري صلاح الدين ووادي الربيع بعد دقائق من دخوله حيز التنفيذ، محذرا من رد عنيف وقاس في حال تكرر خرق الأمر.

هذا، وأعلن الرئاسي مساء السبت وقف إطلاق النار استجابة لدعوة رئيس تركيا رجب طيب أردوغان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما أعلن أيضا أحمد المسماري ناطق مليشيات حفتر الاستجابة للمبادرة.

ودعا في 8 يناير الجاري الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين الأطراف الليبية إلى وقف إطلاق النار في البلاد بداية من يوم الأحد القادم والاجتماع على طاولة المفاوضات.