مجزرة جديدة…حفتر يقتل 30 طالبا بعد استهداف طيرانه للكلية العسكرية

مجزرة جديدة…حفتر يقتل 30 طالبا بعد استهداف طيرانه للكلية العسكرية

سقط أكثر من ستين شخصا بين قتيل وجريح في جريمة جديدة اقترفتها آلة الحرب الداعمة لقائد العدوان خليفة حفتربعد استهداف الطيران الداعم له طلبة الكلية العسكرية في طرابلس لتضاف إلى سجله الحافل بجرائم الحرب.

مجزرة حقيقية
القصف الجوي الذي استهدف الطلبة خلال تجمعهم في ساحة الكلية خلف مجزرة مروعة؛ وهو ما دفع عددا من المسؤولين إلى المطالبة بقطع العلاقات مع الدول المتورطة في دعم العدوان بالطيران المسير الذي يواصل قصف أحياء العاصمة ويقتل أبناءها.

الإمارات دولة معادية
في هذا السياق دعا عضو المجلس الرئاسي محمد عماري زايد حكومة الوفاق الوطني إلى عقد اجتماع خلال هذا الأسبوع للإعلان عن قطع العلاقات مع دولة الإمارات العربية المتحدة واعتبارها دولة محاربة لليبيا حسب تعبيره.
مقاطعة الإمارات.
من جهته طالب وزير الداخلية بحكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا بقطع العلاقات رسميا مع دولة الإمارات؛ مؤكدا في تصريحاته لليبيا الأحرار أنهم لا يعولون إلا على أنفسهم من أجل تحقيق النصر في هذه المعركة؛ مشيرا في الوقت ذاته إلى وقوف دولتي تركيا وقطر فقط إلى جانب حكومة الوفاق.

الرد على الجريمة
كما طالب رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري في تصريح لليبيا الأحرار بقطع العلاقات رسميا مع الدول الداعمة لحفتر كدولتي الإمارات ومصر؛ متعهدا بأن الرد على الجريمة النكراء التي ارتكبها حفتر بحق طلبة الكلية العسكرية لن يكون عاديا؛ وفق تعبيره.

ويرى مراقبون أن حكومة الوفاق الوطني تأخرت في اتخاذ الإجراءات السياسية المتناسبة مع مشاركة الدول الداعمة للعدوان في قتل الليبيين؛ مؤكدين أنه لا ينبغي الاستمرار في إقامة علاقات طبيعية مع دول تقصف طائراتها المدن الليبية ولا تستنكر حكوماتها الجرائم المرتكبة في حق المواطنين الليبيين.