باشاغا: لا خيار أمام المسؤول عن العدوان غير الانتحار أو الاستسلام
وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا

باشاغا: لا خيار أمام المسؤول عن العدوان غير الانتحار أو الاستسلام

صرح وزير الداخلية فتحي باشاغا بأن المسؤول على قرار الهجوم على العاصمة لم يعد لديه إلا واحد من خيارين: الاستسلام أو الانتحار.

وأضاف باشاغا في تصريحات نقلها الحساب الرسمي للداخلية، أنه على القيادة العسكرية المسؤولة على الهجوم أن “تعلن ساعة صفر صادقة و لو لمرة واحدة، وهي ساعة الانسحاب والاستسلام لإرادة الشعب الليبي”.

وتابع وزير الداخلية أن لحكومة الوفاق الحق في الدفاع عن شرعيتها، ومن أوجب واجباتها حماية المدنيين من عدوان غاشم، تقوده ثلة من الانقلابيين مدعومة من بعض الجهات الخارجية، وفق تعبيره.

وأكد الوزير أن مذكرات التفاهم مع الجمهورية التركية جاءت بالطرق القانونية وبشكل معلن دون مواربة عكس الذين يستجلبون المرتزقة من جميع الملل بتسهيلات من بعض الدول التي تعترف بحكومة الوفاق في العلن وتدعم العدوان في جنح الظلام، حسب باشاغا.

ولفت باشاغا أن حكومة الوفاق الوطني هي الحكومة الشرعية المعترف بها دوليا دون منازع، وأن جامعة الدول العربية أقرت بشرعيتها المنبثقة من الاتفاق السياسي المبرم بالصخيرات، مشيرا إلى أن بيانها إدانة صريحة للعدوان الغاشم على العاصمة طرابلس.

ووافق اليوم برلمان تركيا بتصويت أغلبية 325 مقابل 184، على المذكرة الرئاسية بتفويض الحكومة إرسال قوات إلى ليبيا، وذلك بعد تلقي أنقرة طلبا من حكومة الوفاق بدعمها إطار مذكرة التعاون العسكري.

وصدر الثلاثاء عن الجامعة العربية قرار يؤكد الشرعية داخل إطار اتفاق الصخيرات، ورفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه، ومنع التدخلات الأجنبية التي تسهم في تسهيل انتقال المتطرفين الإرهابيين الأجانب في ليبيا، وكذلك انتهاك القرارات الدولية المعنية بحظر التسليح على البلاد، وفق القرار.