الخارجية: دعم دول مصر والإمارات لحفتر أكبر خرق لميثاق ‎الجامعة

الخارجية: دعم دول مصر والإمارات لحفتر أكبر خرق لميثاق ‎الجامعة

قالت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق، إن تصريحات أمين الجامعة العربية أحمد أبو الغيط التي فسرت معنى التدخل الخارجي في ليبيا واقتصاره على الأجنبي فقط تضمنت تفسيرا مغلوطا يخالف ميثاق الجامعة.

وأكدت الوزارة في بيان لها اليوم الخميس، أن دعم دول عربية كمصر والإمارات لمسلحي ‎حفتر الذين يقصفون المدنيين في ‎طرابلس ومدنا أخرى يعد أكبر خرق لميثاق ‎الجامعة العربية، حسب نص البيان.

وأشار البيان إلى أن من أولى مهام الأمين العام العمل على حل أي نزاعات داخل الأقطار العربية، وهو ما لم تلحظه الوزارة حيث لم يصدر عن أبو الغيط أية مبادرات لوقف العدوان على طرابلس.

وصرح الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط عقب جلسة بشأن ليبيا بأن العرب رافضون للتدخلات العسكرية غير العربية في الأراضي العربية، وأن قرار الجامعة يعكس موقفا عربيا رافضا للتدخلات التي تفاقم الأزمات وتؤدي إلى تعقيدها وإطالة أمدها، وفق ما نقل مصدر مسؤول بالأمانة العامة للجامعة.

وصدر أمس عن الجامعة العربية قرار يؤكد الشرعية داخل إطار اتفاق الصخيرات، ورفض التدخل الخارجي أيا كان نوعه، ومنع التدخلات الأجنية التي تسهم في تسهيل انتقال المتطرفين الإرهابيين الأجانب في ليبيا، وكذلك انتهاك القرارات الدولية المعنية بحظر التسليح على البلاد، وفق القرار.
وعبر وزير الخارجية محمد سيالة عقب الجلسة الطارئة للجامعة عن تقديره لدولتي قطر والسودان ودول المغرب العربي على موقفهم الداعم لليبيا في اجتماع الجامعة العربية.

وشهدت جلسة الجامعة العربية الطارئة الثلاثاء كلمة لمندوب ليبيا صالح الشماخي، صرح فيها بأن الجامعة تكيل بمكيالين في الملف الليبي، مشيرا إلى “ازدواجية” مطالبات الدول الداعمة للعدوان على طرابلس بمنع التدخلات، كما لفت إلى أنه “طيلة تسعة أشهر من العدوان والجامعة تغط في سبات عميق أمام جرائم المعتدي”.

ودعا الاثنين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أبرز داعمي حفتر في عدوانه، إلى اجتماع طارئ للجامعة بعد دعوة البرلمان التركي أعضاءه إلى عقد اجتماع طارئ الخميس لمناقشة مذكرة رئاسية بشأن تفويض إرسال جنود إلى ليبيا بطلب من حكومة الوفاق، عملا بالاتفاقية الموقعة بين الدولتين.

ويعد اجتماع الجامعة العربية الطارئ الثلاثاء بشأن ليبيا هو الأول من نوعه منذ ألفين وأحد عشر، على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة العراق.