البعثة الأممية ترحب بدعوات من بنغازي لوقف القتال

البعثة الأممية ترحب بدعوات من بنغازي لوقف القتال

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا ترحيبها بمبادرة السلام الوطني لوقف القتال التي أعلنتها أمس مجموعة من الناشطين في شرق ليبيا.

وأضافت البعثة في بيان لها بحسابها الرسمي اليوم الخميس، أنه ينبغي دعم وتشجيع هذه المبادرة وغيرها من النداءات السابقة المماثلة سابقا من البرلمانيين وجهات سياسية واجتماعية.

وتابع البيان أن هذه المبادرات تظهر التزام الشعب الليبي بوقف إراقة الدماء، وتعزيز حقوق الإنسان، وإرساء سيادة القانون، وبناء دولة موحدة لكل الليبيين.

ودعا أمس ناشطون مدنيون من مدينة بنغازي وباقي مدن المنطقة الشرقية إلى تحكيم لغة العقل والمنطق ووقف الحرب في طرابلس، من خلال ما أسموها مبادرة السلام الوطني.

وأكد الناشطون في بيان مصور من بنغازي الأربعاء، الدعوة إلى ترسيخ عمل المؤسسات، ورفضهم لكل أشكال السلاح خارج سلطة الدولة، إضافة إلى تشديدهم على أن المسار الانتخابي هو الخيار الحقيقي للبلاد، وفق البيان.

وأطلقت من بنغازي النائبة سهام سرقيوة في يوليو الماضي دعوة مشابهة لوقف الحرب في مداخلة تلفزيونية بقناة الحدث المملوكة لنجل حفتر، وتعرضت بعدها للاختطاف من مسلحين متهمين بانتمائهم إلى كتيبة أولياء الدم التابعة لأحد أبناء قائد العدوان، وما يزال مصيرها مجهولا حتى اللحظة.