أردوغان من تونس يطالب بإشراكها مع الجزائر وقطر في مسار برلين

أردوغان من تونس يطالب بإشراكها مع الجزائر وقطر في مسار برلين

طالب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال زيارته تونس بإشراكها إلى جانب الجزائر وقطر في مسار برلين لحل الأزمة الليبية.

وقال أردوغان في مؤتمر صحفي مع نظيره التونسي قيس سعيد في أول زيارة له اليوم الأربعاء، إنه على ثقة أنه سيكون لتونس إسهامات قيمة للغاية وبناءة في جهود تحقيق الاستقرار في ليبيا.

وذكر الرئيس التركي أن بلاده تتعامل مع حكومة شرعية في ليبيا ممثلة برئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، لافتا إلى أن حفتر يتعامل مع دول تدعمه بالمال والسلاح.

وأضاف أردوغان أن هناك 5 آلاف سوداني مع قوات روسية، مشيرا أن القوات الأجنبية في ليبيا لا تتمتع بأي سند قانوني وأن حفتر جهة غير شرعية في ليبيا.

وتابع الرئيس التركي أن بلاده لن تقبل ببقاء “إخوتنا الليبيين على هذه تحت وطأة مثل حفتر”، لافتا إلى رغبة أنقرة في حل التحديات والمشاكل التي يواجهها الشعب الليبي عن طريق حوار ليبي ليبي.

وقال أردوغان إنه بحث في تونس التعاون الذي يمكن قيامه لضمان وقف إطلاق نار في ليبيا والعودة للعملية السياسية.

من جهته، قال الرئيس التونسي إن مذكرة ترسيم الحدود بين ليبيا وتركيا لا تتعلق بحدود تونس وإنها مسألة تخص البلدين.

وأضاف سعيد أنه تطرق مع أردوغان إلى المبادرة التي أطلقتها تونس أخيرا حول ليبيا، إلى جانب المسائل الاقتصادية المشتركة.

وتابع الرئيس التونسي أن الآفاق واسعة للتعاون بين تونس وتركيا في إطار تحقيق التوازن بين البلدين في كل المجالات.

وكشفت المستشارة لدى رئيس الجمهورية التونسية رشيدة النيفر، في مقابلة مع الإذاعة الحكومية السبت، عن عزم الرئيس التونسي قيس سعيد تفعيل مبادرة لها علاقة بتسوية الأزمة الليبية، كما عبر السفير التونسي لدى موسكو طارق بن سالم قبل يومين، عن عدم رضا بلاده بتجنب دعوتهم إلى القمة المزمعة بألمانيا المدة المقبلة.

وجاء عن أردوغان عقب منتدى بشأن الهجرة بالعاصمة السويسرية جنيف، قبل أسبوع، بأن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعت أنفرة للمشاركة في مؤتمر برلين، واقترحت في مكالمة بـ16 ديسمبر الجاري، مشاركة الجزائر وتونس وقطر، وفق تصريحات نقلتها جريدة “حرييت” التركية.