غوتيريش يدعو إلى وقف التصعيد في ليبيا ودعم جهود سلامة

غوتيريش يدعو إلى وقف التصعيد في ليبيا ودعم جهود سلامة

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش كافة أطراف الصراع في ليبيا إلى وقف التصعيد ومساندة جهود مبعوثه الخاص غسان سلامة، وطالب اللاعبين الدوليين بالانخراط في الملف الليبي والالتفاف حول الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل سلمي للأزمة.

وأعرب غوتيريش في تصريحات لصحيفة لاستامبا الإيطالية عن أسفه إزاء انتهاك عديد من الدول الأعضاء للحظر المفروض على الأسلحة في ليبيا، وقال إن مؤتمر برلين فرصة فريدة لجمع كل من لديهم تأثير على الصراع في ليبيا ومحاولة للحصول على شروط لوقف إطلاق النار واستئناف العملية السياسية.

تقارب روسي تركي فرنسي

في المقابل تسارعت وتيرة الاتصالات الدبلوماسية قبل بلوغ مؤتمر برلين، حيث شدد الرئيس الفرنسي إمانويل ماركرون ونظيره الروسي فلادمير بوتين على أهمية حل الأزمة الليبية من خلال الوسائل السياسية والدبلوماسية، وأكدا دعمهما للتوسط في الجهود الأممية لتسوية الصراع الليبي بشكل سلمي.

وأعرب الرئيس الروسي فلادمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان عن دعمهما لجهود الوساطة الأممية في ليبيا والمبادرة الألمانية واستئناف الحوار بين أطراف النزاع الليبي، وجددا استعدادهما للمساعدة في إقامة قنوات تواصل بين الليبيين تمهيدا لحوار أوسع بينهما الشهر المقبل.

إيطاليا تدخل على الخط

وبعد لقاء مع السراج في طرابلس وحفتر في بنغازي، وضمن الجهود التي تبذلها روما لتعود إلى واجهة الملف الليبي قبل مؤتمر برلين، قال وزير الخارجية الإيطالية لويجي دي مايو إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع تركيا وروسيا والولايات المتحدة حول إيجاد حل للأزمة المستمرة في ليبيا.

وأكد دي مايو دعم روما لحكومة الوفاق الوطني وجهودها الرامية لتحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا، وأضاف خلال لقاء جمعه برئيس المجلس الرئاسي فائز السراج أنه لا حل عسكري للأزمة، معربا عن أمله بأن يحقق مؤتمر برلين المزمع عقده قريبا توافقا بين كافة الدول المهتمة بالشأن الليبي.

مصر تصعد والوفاق ترد

من جهتها، مصر الجارة ومنذ توقيع مذكرة التفاهم بين تركيا وليبيا، صعدت من موقفها وتحت ذريعة الأمن القومي أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي دعمه لحفتر، وقال إن بلاده تجنبت التدخل عسكريا بشكل مباشر في ليبيا، رغم أن ذلك كان متاحا لها على حد تعبيره، منتقدا حكومة الوفاق الوطني.

موقف ردت عليه الوفاق بإصدار بيان أكدت فيه أنها تتفهم حق القاهرة في الدفاع عن أمنها القومي، لكنها لا تقبل بأي تهديد يمس السيادة الوطنية الليبية، وأعربت عن أملها في أن تلعب مصر دورا جوهريا في إطار دعم الاستقرار والسلم الأهلي بدلا من دعم تشكيلات مسلحة خارجة عن الشرعية المعترف بها دوليا.