تحالف حفتر نحو الانهيار

تحالف حفتر نحو الانهيار

أكد نائب وزير الخارجية الروسية ألكسندر غروشكو أن الشأن الليبي هو محور الاتصالات السياسية بين موسكو وأنقرة.

من جهته بحث السراج مع السيناتور الجمهوري “ليندسي غراهام” دور واشنطن في الضغط على الدول التي تتدخل في ليبيا وعلى رأسها روسيا.

روسيا تحت الضغط
تتزايد الضغوط الأمريكية على روسيا مذ تمكنت ديبلوماسية حكومة الوفاق من إقناع فاعلين أمريكيين بتورط شركة فاغنر الروسية في القتال إلى جانب حفتر، وإسقاط الطائرة الأمريكية المسيرة بإيعاز وإدارة من عسكريين روس.

وتحاول روسيا من خلال الالتزام بروايتها الرسمية في دعم مهمة الوساطة للممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة غسان سلامة، وكل المؤتمرات الدولية لحل الأزمة الليبية، دفع التهم التي تلاحقها بالتدخل السافر في الصراع داخل ليبيا ودعمها المفضوح لحفتر بعد أن كشفه المتحدث باسمه أحمد المسماري.

تضييق الخناق
وقال نائب وزير الخارجية الروسية ألكسندر غروشكو، إن المباحثات السياسية الأخيرة مع تركيا بين أردوغان وبوتين كانت حول ليبيا، وفي تصريحات صحفية له دعا جميع الدول التي يمكنها أن تلعب دورا بناء في حل الأزمة الليبية للاحتذاء ببلاده.

غيرأن المواقف الروسية الرسمية المعلنة كانت دائما الشجرة التي تخفي الغابة، ويبدو أن الحرب على العاصمة قد كشفت كل الأيادي الممسكة بالعرائس المتحركة على الركح، ولكن الحدث الأبرز الذي بدأ يضيق الخناق على داعمي حفتر، كان مذكرة التفاهم بين حكومة الوفاق وتركيا، واعلان الأتراك استعدادهم لتوسيعها إلى المساعدة العسكرية المباشرة ومنع سقوط العاصمة إذا ما تلقوا طلبا بذلك.

الوفاق تمضي قدما
ورغم الضغوطات التي تعرضت لها حكومة الوفاق بسبب المذكرة، إلا أنها ماتزال تعتصم بحقها المشروع في شق الوفاق الإجرامي لمعسكر حفتر وإرباك حسابات داعميه، ويتأكد هذا المسعى من خلال المباحثات التي أجراها السراج على هامش منتدى الدوحة العالمي مع كل من وزيري الخارجية والدفاع التركيين للمضي قدما في الخطوات العملية لتنفيذ مذكرتي التفاهم بين الطرفين.

انكشاف حرب الوكالة
ومن بين المحاور التي يناقشها مؤتمر الدوحة بمشاركة السراج تفكيك حروب الوكالة في إفريقيا، ويتطرق إلى استغلال القوى الاقليمية لحالة عدم الاستقرار في ليبيا والتلاعب بالفاعلين المحليين، وهو ما يضع الأصابع على الجرح، ويوجهها مباشرة إلى داعمي حفتر، وعلى رأسهم روسيا التي باتت واشنطن تعتبرها من الدول المتدخلة في ليبيا وتسعى للضغط عليها، وهو ما أكده السيناتور الجمهوري “ليندسي غراهام” خلال لقائه السراج في الدوحة.

وإذا ما تمادت الولايات المتحدة في ضغطها على روسيا، وفتحت الطريق للتحالف التركي مع حكومة الوفاق، فإن المشهد الليبي بحسب محللين، سيشهد تحولا يعصف بحفتر ومشروع داعميه، ويذهب بأحلام القائد ودولته العسكرية.