ليبيا

بعد إسقاط الطائرة الأمريكية.. دبلوماسيون غربيون: سندمر أنظمة حفتر الدفاعية إذا استخدمها مجددا

قالت صحيفة صنداي إكسبرس البريطانية إن دبلوماسيين من أمريكا وإيطاليا وبريطانيا، أبلغوا حفتر بأن أنظمة أسلحته التي أسقط بها الطائرة الأمريكية ستدمر إذا استخدمها مرة أخرى.

وتحدثت الصحيفة عن مخاوف لدى الأمم المتحدة مدفوعة بصور من الأقمار الاصطناعية تظهر استخدام مسلحي حفتر صواريخ هوك أرض جو، في إسقاط الطائرة الأمريكية التي تبلغ تكلفتها أكثر من أربعة ملايين جنيه إسترليني، مشيرة إلى أن حفتر اعتذر عن إسقاط الطائرة، قائلا إنه جرى عن طريق الخطأ.

وأوردت صنداي إكسبرس أن دول بريطانيا وأمريكا وإيطاليا، زودت دولة الإمارات والأردن بمجموعة من المعدات العسكرية بشرط عدم بيعها إلى طرف ثالث، حيث يعتقد أن أنظمة هوك قد نقلت إلى ليبيا من إحدى هذه الدول، وفق الصحيفة.

وتحدثت الصحيفة عن تخوف قادة الدول الكبرى من كون حفتر لا يملك السيطرة الكاملة على قواته، خصوصا أن صواريخ هوك تشكل تهديدا كبيرا، ويمكن استخدامها ضد أي طائرة، بحسب الصحيفة.

ونقلت رويترز حصريا بـ7 ديسمبر الجاري عن القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا الأفريكوم، أنها تعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية هي من أسقطت الطائرة الأمريكية المسيرة قرب طرابلس الشهر الماضي.

وأوردت وكالة أسوشيتد برس في الخامس والعشرين من نوفمبر عن مسؤول عسكري تابع لحفتر إسقاطهم الطائرة الأمريكية دون طيار التابعة للأفريكوم فوق طرابلس عن طريق الخطأ، قائلا إنهم اعتذروا عن الحادثة.

ونفى الناطق باسم حفتر أحمد المسماري في مؤتمره صحفي عقب أيام من الحادثة، امتلاكهم أي معلومات عن الطائرة المسيرة التي أعلنت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا فقدانها فوق طرابلس.

وقال الناطق باسم القيادة العسكرية الأمريكية في إفريقيا الكولونيل كارنز كريستوفر الشهر الماضي لصحيفة الشرق الأوسط، إن حكومة الوفاق وحفتر يدركان نشاط رصدهم بليبيا لدعم عمليات مكافحة الإرهاب، رافضا الكشف عن موقع سقوط الطائرة قائلا إن الحدث يخضع حاليا للتحقيق.

وأعلنت أفريكوم في الثالث والعشرين بنوفمبر فقدانها طائرة دون طيار غير مسلحة في أجواء العاصمة طرابلس، وهي في عمليات استطلاعية بليبيا بالتنسيق مع حكومة الوفاق، من أجل تقييم الوضع الأمني ومراقبة نشاط المنظمات الإرهابية، وفق تعبيرها.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق