تقارير

باشاغا يكشف تفاصيل عدة ملفات للأحرار .. ماذا قال؟

كشف وزير الداخلية المفوّض بحكومة الوفاق فتحي باشاغا عن خفايا الحرب على طرابلس وما تتعرض له حكومة الوفاق من مؤامرات دولية أبرزها الدعم الإماراتي المقدم لقائد العدوان إلى جانب وجود المرتزقة الروس في صفوف قواته.

باشاغا تحدث أيضاً عن الاتفاقية المبرمة بين حكومته من جهة ونظيرتها التركية من جهة، إضافةً إلى الموقف القطري المساند للشرعية ممثلة بحكومة الوفاق الوطني والدعم الأمريكي المقدم لها.

كما عبّر عن ثقته في انتصار حكومة الوفاق في معركة الدفاع عن طرابلس دون الخوض في التفاصيل.

الاتفاقية مع تركيا
باشاغا قال أيضاً إن مذكرة التفاهم مع تركيا ستقوي حكومة الوفاق وستعزز قدراتها في صد العدوان متوعداً بتطويرها بما يعزز حق حكومته المشروع في الدفاع عن نفسها وتضمن عوائد كبيرة لليبيا.

أما عن الاتفاقية الأمنية مع تركيا فقد قال باشاغا إنها كانت في إطار تطوير المجال الأمني والتدريب وتبادل أمن المعلومات ومكافحة الهجرة غير الشرعية.

قطر تدعم الشرعية
قال وزير الداخلية المفوض إن قطر تدعم حكومة الوفاق الشرعية في ليبيا وهي على استعداد للمساعدة في تأسيس الجيش الليبي ودعمه، حيث وصف زيارته الأخيرة إلى الدوحة بالناجحة.

الإمارات لا تعترف بالقوانين !
قال وزير الداخلية فتحي باشاغا إن مصادر دولية أكدت لحكومته تنفيذ الطيران الحربي الإماراتي ضربات على الأراضي الليبية في مصراتة والكلية الجوية ومعيتيقة، مؤكداً أن الطيران الحربي الإماراتي يتدخل كلما اشتدت جبهات القتال على مسلحي حفتر.

باشاغا أكد أيضاً أن الداعمون لحكومة الوفاق يضعون اعتبارا للقوانين والأعراف الدولية بينما ترميها الإمارات خلف ظهرها.

وأضاف الوزير أن حكومته تركت المجال للدول الداعمة لحفتر كي تتراجع عن موقفها ولذلك لم نتخذ موقفا معاديا لها.

فاغنر الروسية
وزير الداخلية المفوض نوّه أيضاً إلى أن محادثات حكومة الوفاق وزيارات مسؤوليها إلى واشنطن كان بهدف مناقشة الوجود الروسي والتعاون الأمني في مجالات مكافحة الإرهاب ومكافحة الجريمة والحوار الأمني.

وأضاف باشاغا أن وجود مقاتلين من شركة فاغنر كان بعلم الحكومة الروسية رغم نفيها الرسمي دعمها لخليفة حفتر معرباً عن ثقته بعدم دخول حفتر وقواته الروسية “الفاغنر” إلى العاصمة

أمريكا إلى جانبنا
قال باشاغا إن الولايات المتحدة ستشرف على حوار أمني يشمل كافة المؤسسات الأمنية والعسكرية في عموم ليبيا مشيراً إلى وجود اتفاق مبدئي الآن.

وأضاف باشاغا الحوار الأمني هو حوار استراتيجي ضروري من أجل أن تبقى ليبيا واحدة , مشيراً إلى استعداد الحكومة الأمريكية لإدراج أو معاقبة أي شخص متورط في الجريمة المنظمة تدينه حكومة الوفاق.

خطوات مستقبلية
كما نوّه باشاغا إلى أن حكومته ستقف بكل حزم للمجموعات المسلحة التي تمتهن الجريمة المنظمة أما من يقاتلون في طرابلس فهم أبطال وسنقف معهم , كما سيتم وضع آلية لإعادة دمج المسلحين في مؤسسات الدولة الأمنية والعسكرية بعد هدوء الأوضاع.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق