أسرى من مسلحي حفتر في تقدم جديد لقوات الوفاق في محاور طريق المطار

أسرى من مسلحي حفتر في تقدم جديد لقوات الوفاق في محاور طريق المطار

شهدت محاور القتال جنوبي طرابلس تطورا جديدا بعد تسجيل تقدم لقوات حكومة الوفاق في محاور عدة بطريق المطار، فضلا عن أسرها أفرادا من مسلحي حفتر بينهم أسير سوداني الجنسية وقائد سرية.

5 أسرى من مسلحي حفتر
وأكد المتحدث باسم الجيش “محمد قنونو” أسر قوات الوفاق؛ 5 عناصر من مسلحي حفتر أحدهم سوداني الجنسية على يد قوات عملية بركان الغضب، حسب قوله.

وقال قنونو في تصريح نشره المركز الإعلامي لبركان الغضب؛ إن قوات الوفاق سيطرت على مواقع جديدة بعد استهداف تمركزات مسلحي حفتر بمحوري الخلاطات واليرموك، مضيفا أنهم عززوا قواتهم في محيط النقلية والأحياء البرية.

وأكد قنونو استهداف 3 آليات مسلحة في محور اليرموك تابعة لمسلحي حفتر، وإجراء عمليات تمشيط واسعة للمنطقة، وفق قوله.

تقدم في محاور القتال
وقال آمر غرفة السيطرة بعملية بركان الغضب سالم بوراوي، إن قواتهم سيطرت على الجزء الأكبر من محور المطار من جهة النقلية وماحولها.

وأوضح بوراوي في تصريح لقناة ليبيا الأحرار الخميس؛ أن محوري اليرموك والخلاطات يشهدان اشتباكات عنيفة بين قوات الوفاق، ومسلحي حفتر ، مشيرا إلى وجود اشتباكات متقطعة في بقية المحاور جنوبي طرابلس، على حد قوله.

و أفاد القائد الميداني بمحور عين زارة يوسف الأمين؛ بإحراز قوات عملية بركان الغضب تقدما كبيرا في محور الخلاطات والأحياء البرية.

وأضاف يوسف الأمين في تصريح لليبيا الأحرار؛ أن قواتهم سيطرت على مواقع جديدة خلال تقدمها في محور الزطارنة، مشيرا إلى هدوء الوضع في محور عين زارة، بحسب قوله.

أسر آمر سرية
من جهتها أعلنت قوة الردع التابعة لبركان الغضب؛ القبض على آمر سرية بكتيبة طارق بن زياد في محور طريق المطار.

وحصلت ليبيا الأحرار؛ على فديو يظهر لحظة القبض على آمر السرية بكتيبة طارق بن زياد، بعد تظاهره بالموت في أحد الشوارع بمحور طريق المطار جنوبي طرابلس.

ويظهر الفيديو الذي حصلت عليه ليبيا الأحرار حرصا كبيرا من قوات الوفاق على حياة الأسرى الذين يقعون تحت يدها، مقارنة بالتصفيات وعمليات التنكيل التي يتلقاها أسراهم لدى مسلحي حفتر.

واقع مؤلم !
ورغم التعليقات على الفيديو التي اتسم معظمها بالتندر والفكاهة ، إلا أنه يحمل في طياته رسالة مؤلمة ، وواقعا مريرا فرضه عدوان حفتر وجعل أبناء الشعب الواحد يقتل بعضهم بعضا.

وتأتي هذه التقدمات التي حققتها قوات الوفاق بعد هدوء شهدته محاور القتال ، كما تأتي بعد شن قوات بركان الغضب هجوما الأحد الماضي بالأسلحة الثقيلة على تمركزات مسلحي حفتر لإجبارهم على التراجع.