البعثة تطالب بوقف القتال بحقل الفيل

البعثة تطالب بوقف القتال بحقل الفيل

دعت البعثة الأممية إلى وقف فوري للعمليات العسكرية قرب حقل الفيل لحماية الموظفين المدنيين والمنشآت النفطية.

وأكدت البعثة في بيان لها اليوم الأربعاء، أن موارد ليبيا الطبيعية ملك لجميع الليبيين ويتوجب عدم السماح بأن تصبح عنصراً في النزاع الحالي.

ولفت البيان إلى أن عرقلة إنتاج النفط من شأنه أن يؤثر على جميع الليبيين في عموم البلاد ويزيد من معاناتهم.

وأعربت البعثة عن قلقها من أعمال العنف في حقل الفيل النفطي، وتهديد سلامة موظفي المؤسسة الوطنية للنفط وتوقف الإنتاج بالموقع.

وشددت البعثة كذلك على أن المنشآت والمرافق النفطية في ليبيا ينبغي أن تخضع حصراً لسيطرة المؤسسة الوطنية للنفط.

وأعلنت مؤسسة النفط اليوم وقف الإنتاج بحقل الفيل النفطي إثر تعرض بواباته والمجمع سكني داخله المخصص للموظفين لقصف جوي (من طيران حفتر).

وأفاد رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله بنقل جميع مستخدمي المؤسسة بالحقل إلى أماكن آمنة من أجل حمايتهم، لافتا إلى أن الإنتاج بالحقل سيظل متوقفا إلى حين وقف العمليات العسكرية وانسحاب كافة الأفراد العسكريين من منطقة عمليات المؤسسة.

وسيطرت قوة من المنطقة العسكرية سبها التابعة لحكومة الوفاق بإمرة الفريق علي كنه، صباح اليوم، على حقل الفيل جنوب غرب سبها، دون أي اشتباكات، بعد التفاهم على تسليمه مع القوة الموجودة به، وفق مصدر عسكري.

وكانت قوات حفتر أعلنت في فبراير سيطرتها على الحقل الذي يبلغ إنتاجه 70 ألف برميل يوميا، وتتشارك إدارته المؤسسة الوطنية للنفط مع شركة إيني الإيطالية.