بعد تبني المسماري إسقاط طائرة مسيرة إيطالية.. الأفريكوم تعلن فقد طائرة غير مسلحة فوق طرابلس

بعد تبني المسماري إسقاط طائرة مسيرة إيطالية.. الأفريكوم تعلن فقد طائرة غير مسلحة فوق طرابلس

إسقاط طائرات دون طيار لا تستخدم للأغراض القتالية المباشرة فوق الأجواء الليبية تكرر خلال الأيام القليلة الماضية؛ فبعد الطائرة الإيطالية ها هي طائرة أخرى تتبع القوات الأمريكية في إفريقيا تفقد في الأجواء الليبية؛ وهو ما يضع مسلحي حفتر داخل دائرة الاتهام.

إسقاط طائرة إيطالية
الناطق باسم خليفة حفتر أعلن إسقاطهم الطائرة المسيرة الإيطالية الخميس (21 نوفمبر 2019) قبل أن يطالب بشرح رسمي من الحكومة الإيطالية عن تلك الطائرة التي ادعى أنها دخلت المجال الجوي الليبي وقصفها مسلحو حفتر فوق ترهونة حسب قوله؛ وكانوا من قبل قد ادعوا أن هذه الطائرة المسيرة التي أسقطت هي طائرة تركية.

سلوك ينم عن انعدام الشعور بالمسؤولية وغياب الحس العسكري على عكس ما يسوق له أحمد المسماري الذي اشتهر بنسج القصص المفبركة؛ وتضخيم الوقائع؛ والدعاوى الفارغة؛ وترويج الشائعات التي سرعان ما يتكشف زيفها وتظهر الحقائق الناصعة؛ المناقضة في الأغلب لما يدعيه المسماري؛ بحسب مراقبين.

طائرة أمريكية مفقودة
سوابق حفتر ومسلحيه تدفع إلى القول بأنهم قد يكونون وراء إسقاط الطائرة المسيرة الأمريكية التي أعلن الأمريكيون عن فقدها الخميس (21 نوفمبر 2019) فوق العاصمة طرابلس في ظروف غامضة؛ غير أن المسماري لزم الصمت على غير عادته؛ فالطائرة المفقودة هذه المرة تمتلكها القوات الأمريكية.

الطائرة غير مسلحة
قوات الأفريكوم أعلنت فقد طائرة أمريكية مسيرة عن بعد وغير مسلحة تابعة للقيادة الأمريكية فوق طرابلس كانت تقوم بعمليات روتينية تستهدف تقييم الوضع الأمني ومراقبة النشاطات المتطرفة حسب وصفهم؛ مؤكدة أن هذه العمليات ضرورية لمكافحة النشاط الإرهابي في ليبيا، وتجري بالتنسيق الكامل مع المسؤولين الحكوميين مع تأكيدهم أنهم بصدد التحقيق في الحادث للكشف عن مصير الطائرة المفقودة.

الإسقاط المتعمد للطائرات غير المنخرطة في القتال فوق الأجواء الليبية يضاف إلى قائمة طويلة من الأعمال العشوائية التي ترتكبها القوات المعتدية على طرابلس؛ ضمن سعيها المحموم لتسجيل أي نصر مهما كان صغيرا لتعوض به هزائمها المتكررة على تخوم العاصمة.