بعد زعمهم إسقاط طائرة تركية.. المسماري يعلن أنها إيطالية وروما تحقق بالخصوص

بعد زعمهم إسقاط طائرة تركية.. المسماري يعلن أنها إيطالية وروما تحقق بالخصوص

اعترف الناطق باسم حفتر أحمد المسماري بإسقاط طائرة إيطالية دون طيار شمال مدينة ترهونة بواسطة صاروخ دفاع جوي، وزعم أن الطائرة كانت تحلق فوق المدينة، وأن الجميع يعلم أنها الحاضنة الرئيسية لكل عمليات مسلحيهم على حد تعبيره.

وقال المسماري إن الطائرة تابعة للفيلق الجوي الإيطالي 32 وأقلعت مباشرة من قاعدة أماندولا جنوب شرق إيطاليا باتجاه ترهونة، وأشار إلى أنهم ينتظرون توضيحات من السلطات الإيطالية عن أسباب تحليق هذه الطائرة فوق الأجواء الليبية.

إيطاليا توضح
الرد لم ينتظر طويلا، فسرعان ما أكدت أركان الدفاع في القوات المسلحة الإيطالية أن طائرة تابعة لسلاح الجو الإيطالي من طراز “بريداتور” كانت تقوم بمهمة لدعم عملية البحر الآمن تحطمت في الأراضي الليبية، وقالت إن التحقيقات جارية للتأكد من أسباب هذه الحادثة.

وأكدت روما أن هذه العملية تهدف إلى ضمان سلامة منصات النفط والصيادين قبالة ليبيا، وأوضحت أنها أبلغت السلطات الليبية بشكل مسبق بخطة الطيران، لكن المسماري يصر على أن الطائرة إرهابية باعتبارها تتبع جهة أجنبية وعلى هذا الأساس تم التعامل معها.

البحر الآمن
ومن مهام عملية البحر الآمن أيضا حماية خطوط الاتصالات لضمان بيئة آمنة لحركة الملاحة البحرية التجارية وحماية مركبات حرس السواحل العاملة في أنشطة البحث والإنقاذ، إضافة إلى الكشف عن نشاط المنظمات الإجرامية ودعم حرس السواحل الليبي لمكافحة الاتجار بالبشر.

يشار إلى أنه تم تداول صور لحطام طائرة “بريداتور” عبر شبكات التواصل الاجتماعي وعلى أحد جناحي الطائرة تظهر علامة القوات الجوية الإيطالية، لكن القوات الموالية لحفتر كانت روجت في البداية أنها أسقطت طائرة تركية دون طيار قبل أن يستدرك المسماري ويؤكد أنها إيطالية.