ليبيا

ردا على اجتماعاتها في أبوظبي.. الحركة الوطنية الشعبية (اللجان الثورية سابقا): ندعم حفتر للتخلص من مؤامرة “فبراير”

أكد المتحدث باسم “الحركة الوطنية الشعبية الليبية” ناصر سعيد دعمهم الكامل لقوات حفتر في عدوانه على العاصمة طرابلس وذلك للقضاء على ماسماها البيان بـ”مؤامرة فبراير”.

وأوضحت “الحركة الوطنية الشعبية” التي ينتمي أغلب أعضائها إلى اللجان الثورية المتورطة في عدة جرائم وانتهاكات حقوقية وإنسانية في بيان لها، أن دعم مسلحي حفتر هو قرار وهدف إستراتيجي لا يحتاج إلى صفقات سياسية، حسب تعبيرها.

وأشار ناصر سعيد إلى أن الحركة على اتصال دائم مع المجتمع الدولي لشرح حقيقة ما أسماها بـ “مؤامرة فبراير”، حتى يتمكن الليبيون من تحقيق مصيرهم، وفق نص البيان.

وتحصلت ليبيا الأحرار على معلومات نشرتها أمس تكشف اتفاقا سريا أبرم في الإمارات بين خليفة حفتر ورموز متشددة من حركة اللجان الثورية كانت مقربة من القذافي.

وأوضحت المصادر أن قيادات من اللجان الثورية يقودهم مصطفى الزايدي المتهم بارتكاب جرائم تعذيب ضد مواطنين ليبيين التقى حفتر وعقيلة صالح في أبوظبي لتنسيق جهودهم في العدوان على طرابلس.

وقالت المصادر إن حفتر عرض تقاسم حكم ليبيا مع رموز اللجان الثورية وتمكين النظام السابق من العودة لسدة الحكم مقابل حشد أنصار القذافي للقتال معه.

وأضافت المصادر ذاتها أنه جرى الاتفاق على تكثيف الهجوم على المدن التي تدافع عن العاصمة عسكريا وإعلاميا وعلى رأسها مدينة مصراتة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق