100 يوم على اختفاء سرقيوة وتواصل خطف النساء ببنغازي

100 يوم على اختفاء سرقيوة وتواصل خطف النساء ببنغازي

يتواصل اختفاء النائبة سهام سرقيوة لليوم 100 على التوالي حيث اختطفت من وسط بيتها وعائلتها في بنغازي في 17 يوليو الماضي؛ ولا يزال مصير الطبيبة النفسية وعضو مجلس النواب المنتخبة مجهولا.

وقد طالبت منظمة العفو الدولية في وقت سابق قائد العدوان على طرابلس خليفة حفتر؛ بالكشف عن مصير سرقيوة والإفراج الفوري وغير المشروط عنها؛ بعد أن حملته مسؤولية الكشف عن مصيرها ومكان وجودها وحمايتها من أي نوع من التعذيب؛ وأعلنت المنظمة الحقوقية الدولية في الوقت ذاته إطلاقها حملة دولية منذ يوليو الماضي للإفراج عن النائبة المختطفة.

اختطاف مقبولة الحاسي
اختطاف النساء في بنغازي لم يقتصر على النائبة سهام سرقيوة؛ فمنذ 21 يوما اختطفت سيدة مسنة تبلغ من العمر 70 سنة من وسط بيتها في بنغازي أيضا؛ وهي مقبولة الحاسي والدة لاعب نادي النصر أحمد الحاسي؛ والذي نشر على صفحته دلائل عمل والدته في معالجة المرضى بالأعشاب وبطريقة مرخصة.

إدانات قبلية
ومع استمرار اختفاء مقبولة الحاسي دانت قبيلة الحاسه اختطافها في وضح النهار على يد مجموعة مسلحة مجهولة الهوية حسب وصفهم؛ مناشدين حفتر المساعدة في الكشف عن مصير المختطفة؛ محذرين في الوقت ذاته من أن القبيلة لن تعدم الوسائل التي تمكنها من الكشف عن مصير ابنتها؛ بحسب البيان.

مطالبات حقوقية
وكانت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان قد طالبت بسرعة الكشف عن مصير مقبولة الحاسي وضمان إطلاق سراحها وكشف الجناة وتقديمهم إلى العدالة؛ محملة الخاطفين المسؤولية القانونية الكاملة إزاء سلامة وحياة المختطفين؛ بحسب اللجنة.

بنغازي التي وقعت فيها حوادث خطف النساء؛ أكد تقرير حقوقي لمنظمة التضامن لحقوق الإنسان أنها المدينة الأكثر عنفا في ليبيا؛ موثقا وقوع 192 ضحية لجرائم الخطف والاغتيالات في بنغازي خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري.