عبدالجليل: أنا مع حفتر وأتمنى أن يكون "سيدي إدريس" قد رضي عن طرابلس

عبدالجليل: أنا مع حفتر وأتمنى أن يكون “سيدي إدريس” قد رضي عن طرابلس

قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق مصطفى عبدالجليل إن حفتر لاقى دعما كبيرا عندما أطلق عملية الكرامة والتي استطاعت طرد من وصفهم بالإرهابيين في بنغازي ودرنة، وهي اليوم تقف على مشارف طرابلس، مشيرا إلى أنه اصطف وراء العملية لاجتثاث بقية المجموعات المسلحة التي بدأت تسيطر على طرابلس.

وقال عبدالجليل في لقاء تلفزيوني على قناة الحدث الموالية لحفتر “نأمل أن لا تكون طرابلس من تلك المدن التي لم يرض عنها سيدي إدريس”، في إشارة إلى الملك الراحل إدريس السنوسي.

وأضاف رئيس المجلس الوطني الانتقالي السابق أن الصراع الحالي بدأت خيوطه تنسج منذ 2011 من خلال عملية اغتيال اللواء عبدالفتاح يونس، مشيرا إلى أنه عندما أعلن مكتب الادعاء العسكري عن الأسماء التي تورطت في اغتيال عبدالفتاح ورفيقيه كان يعتقد أن ذلك سيكون حادثا عارضا، وأضاف أن المتهمين رفضوا تسليم أنفسهم وتمادوا في عمليات الاغتيال.