أموال مطبوعة في روسيا توقفها مالطا وهي في طريقها إلى ليبيا

أموال مطبوعة في روسيا توقفها مالطا وهي في طريقها إلى ليبيا

تستمر روسيا منذ عام 2016 في إرسال الشحنات المالية من العملة الليبية المطبوعة لديها إلى حفتر رغم تحذيرات حكومة الوفاق وما نتج عن طباعة العملة في روسيا من تأثيرات كبيرة على الاقتصاد الليبي.

آخر هذه الشحنات وقعت في أيدي السلطات المالطية التي قالت إنها ضبطت شحنة من العملة كانت في طريقها إلى حفتر.

مالطا توقف شحنة أموال
وقالت صحيفة تايمز المالطية إن السلطات الأمنية في مالطا ضبطت شحنة ضخمة من عملة ليبية غير رسمية على متن حاويتين كانت متجهة إلى قائد قوات الكرامة خليفة حفتر.

وأوضحت الصحيفة على موقعها الرسمي أن الشحنة تم ضبطها خلال توقفها في مالطا دون أن تحدد القيمة المضبوطة، مبينة أن مساحة الحاويتين تبلغ ألفي قدم مكعب، ومعبأتين بالعملة المطبوعة حديثا في روسيا وفق قولها.

مركزي البيضاء يسرع وتيرة الطباعة
ويأتي احتجاز الشحنة المالية هذه بعد أيام من تقرير لوكالة رويترز عن تسارع وتيرة تسلم أوراق النقد الجديدة المطبوعة في روسيا من قبل المصرف المركزي الموازي في البيضاء قبل بدء العدوان على طرابلس.

وتظهر البيانات التي أوردها تقرير رويترز أنه جرى إرسال ما يقرب من 4.5 مليار دينار ليبي آخرها شحنة من فئة 50 دينارا وقيمتها الإجمالية 1.45 مليار دينار وجاءت على أربع شحنات في الفترة من فبراير إلى يونيو من العام الحالي، في خطوة يبدو أن حفتر كان قد نسقها قبل عدوانه على طرابلس لتمويل حملته العسكرية.

10 مليارات طبعت في روسيا
وبحسب التقرير فقد بلغت أوراق النقد الجديدة التي طبعت في روسيا منذ عام 2016 نحو 10 مليارات دينار، وهو ما أكده مدير إدارة السيولة بالمصرف الموازي بالبيضاء رمزي الآغا لوكالة رويترز.

ورغم مطالبة المسؤولين في حكومة الوفاق والمجلس الأعلى للدولة روسيا بإنهاء التعامل مع المؤسسات الموازية والتوقف عن طباعة العملة الليبية إلا أن روسيا لاتبدو في وارد الاستجابة لمثل هذه المطالب رغم ما تتسبب فيه طباعة العملة من أضرار على الاقتصاد الليبي.