تقارير

الدولية للهجرة: إطلاق سراح 600 مهاجر من مركز إيواء بوسليم

أكدت المنظمة الدولية للهجرة إطلاق سراح قرابة 600 مهاجر غير نظامي كانوا محتجزين في مركز إيواء بوسليم، فيما لم يتضح سبب الإفراج عن هؤلاء المهاجرين أو إلى أين سيتوجهون.

وقالت المنظمة إن سلامة المهاجرين تعتبر مصدر قلق كبير في ظل استمرار الاشتباكات المسلحة في العاصمة طرابلس، وشددت على ضرورة إطلاق سراحهم بطريقة منظمة وضمان حمايتهم.

أكثر من 200 مهاجر وصلوا إلى مركز التجمع
وأكدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وصول أكثر من مائتي مهاجر من هؤلاء إلى مركز التجمع والمغادرة في طرابلس طلبا للاستضافة هناك، مشيرة إلى أن المركز مكتظ ولا يستوعب كل هذه الأعداد.

وقال المبعوث الخاص للمفوضية في ليبيا فنسان كوشيتيل إن أكثر من ثمانمائة مهاجر موجودين حاليا في مركز التجمع، وقد وصلوا إليه بعد فرارهم من مركز تاجوراء الذي تم استهدافه من قبل مسلحي حفتر في يوليو الماضي.

وأمام الاكتظاظ الشديد الذي يشهده المركز في الآونة الأخيرة لم يعد بإمكان المنظمات الأممية استخدامه من أجل إبعاد اللاجئين وطالبي اللجوء عن أماكن الاشتباكات في انتظار إعادة توطينهم في بلدان أخرى خارج ليبيا.

الاتحاد الأوروبي وتدريب حرس السواحل الليبي
وفي سياق متصل، أكدت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي مايا كوسيانيتش استمرار الاتحاد في تدريب حرس السواحل الليبي لمساعدته في تحسين قدرته على إدارة عمليات البحث والإنقاذ.

وأضافت كوسيانيتش أن الاتحاد الأوروبي يشدد بشكل عام على رفض العنف واحترام القوانين الدولية، وأوضحت أن الهدف من التدريب هو شرح هذه القوانين والمعايير الإنسانية لحرس السواحل الليبي ودفعه للالتزام بها.

إنزال مهاجرين علقوا في المتوسط 12 يوما
وتواجه بروكسل والسلطات الليبية انتقادات في إدارة ملف الهجرة، في ظل عدم التوافق الأوروبي على اقتسام أعباء المهاجرين الذين يظلون عالقين في المتوسط لأيام في انتظار تمكينهم من ميناء آمن للإنزال.

وفي ذات السياق أعلنت الداخلية الإيطالية أنها سمحت بإنزال أكثر من 100 مهاجر بعد إنقاذهم قبالة السواحل الليبية في الثامن عشر من أكتوبر الجاري، كانوا عالقين في المتوسط لأكثر من 10 أيام.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق