الجزائر تستنكر "إقصاء المبادرات الدولية لليبيين ودول الجوار"

الجزائر تستنكر “إقصاء المبادرات الدولية لليبيين ودول الجوار”

ندد الرئيس الجزائري المؤقت عبد القادر بن صالح بإقصاء الليبيين ودول الجوار من المبادرات الدولية الرامية لحل النزاع في ليبيا، داعيا مختلف أطراف الأزمة إلى تغليب مصلحة الوطن.

وأكد بن صالح في كلمته السبت بقمة عدم الانحياز في أذربيحان، قناعة الجزائر بأهمية الحوار والتسوية السلمية للنزاعات، مبرزا التزامها بالمبادئ الأساسية للأمم المتحدة والقانون.

وجدد رئيس الجزائر دعوة بلاده للأطراف الليبية إلى تغليب المصلحة العليا للبلاد والانخراط في الجهود الرامية لإيجاد حل سلمي شامل يترجم على أرض الواقع لعودة الأمن والاستقرار لكافة الأراضي الليبية.

وشدد قبل أسبوعين وزير الشؤون الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، على ضروة إشراك الجزائر في كل الاجتماعات الدولية بشأن ليبيا، نظرا إلى دورها المهم في المنطقة التي تنتمي إليها، وفق قوله.

وانعقد السبت والأحد مؤتمر القمة الـ18 لرؤساء الدول والحكومات الأعضاء في حركة عدم الانحياز، التي انعقدت بالعاصمة الأذرية باكو، تحت عنوان “التمسك بمبادئ باندونغ لضمان استجابة منسقة لتحديات العالم المعاصر”.