البعثة: مصدومون لقتل طيران حفتر أطفالا بالفرناج ولن نقف متفرجين

البعثة: مصدومون لقتل طيران حفتر أطفالا بالفرناج ولن نقف متفرجين

قالت البعثة الأممية إنها تحت الصدمة من الاعتداء على منطقة الفرناج المأهولة بالسكان، وقتل طيران حفتر ثلاثة فتيات وإصابة فتاة أخرى وأمها.

وأعلنت البعثة في بيان لها إدانتها للاستخفاف الطائش بحياة الأبرياء، داعية إلى الوقف الفوري لهذه الهجمات العشوائية.

ووصفت البعثة الهجوم بالسافر، وقالت إنه يأتي بعد أيام قليلة من قصف نادي الفروسية في طربلس الذي طال أيضا عددا من الأطفال.

وصرح البيان بأن البعثة لن تقف مكتوفة اليدين بموقف المتفرج على جرائم الحرب التي ترتكب والأرواح البريئة التي تزهق كل يوم تقريبا، وفق تعبيرها.

ودعت البعثة الدول الأعضاء بمجلس الأمن والهيئات الدولية ذات الصلة إلى بذل كل الجهود واتخاذ كافة التدابير لوضح حد للانتهاكات للقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأكد الناطق باسم وزارة الصحة بحكومة الوفاق فوزي أونيس، صباح اليوم مقتل 3 بنات من عائلة واحدة، وإصابة الأم وطفل إثر قصف طيران حفتر لمنزل بمنطقة الفرناج.

وتشن منذ أسابيع قوات حفتر غارات جوية مكثفة على مواقع مدنية وأخرى عسكرية في طرابلس وسرت ومصراتة وجنزور وغريان، مخلفة ضحايا مدنيين، وإدانات محلية ودولية.