تقارير

طائرة يوشن عسكرية تعطل مطار بنينا مؤقتا وتضر بمهبطه

أعلنت إدارة مطار بنينا انتهاء أعمال الصيانة بالمهبط الرئيسي بعد أن جرى إيقاف حركة الطيران مؤقتا في مطار بنينا الدولي.
يأتي ذلك عقب تأكيد مصادر خاصة لليبيا الأحرار بأن السبب وراء توقف الرحلات من المطار يعود لتضرر المهبط نتيجة هبوط طائرة عسكرية نوع يوشن.
وكانت إدارة مطار بنينا قد أعلنت في بيان لها توقف الرحلات من وإلى المطار حتى الساعة الثامنة من صباح يوم الخميس، وذلك لإجراء الصيانة العاجلة للتصدعات التي حدثت بشكل مفاجئ في مهبط الطائرات الرئيسي، مؤكدة بدء الشركة المكلفة في تنفيذ العمل خلال الساعات القليلة القادمة.

مطار مدني أم عسكري؟!
وفي الوقت الذي تستهدف فيه المطارات المدنية في غرب ليبيا كمطاري معيتيقة ومصراتة، بسبب ادعاءات اصطنعها ساكن الرجمة بأنها تستعمل لأغراض عسكرية، تتحول الأنظار اليوم إلى المنطقة الشرقية وتحديدا مطار بنينة ببنغازي الذي أعلنت إدارته خروج المطار عن العمل، بسبب ما قالت إنه حدوث تصدعات بشكل مفاجئ في مهبط الطائرات الرئيسي، دون ذكر المزيد.

إدارة المطار لا تذكر أي سبب
غير أن السبب الرئيسي الذي لم تذكره إدارة المطار وأدى لحدوث أضرار في المهبط هو ما كشفت عنه قناة ليبيا الأحرار نقلا عن مصادر محلية من المدينة بأن الضرر الذي حصل في المهبط جاء بسبب هبوط طائرة عسكرية نوع يوشن في المطار، وأدى ذلك إلى حدوث أضرار في المهبط وتعليق الرحلات في المطار.

بنينا والعمل العسكري
وبالعودة قليلا منذ بدء العدوان، فقد رصدت تقارير محلية ودولية بيانات لحركة طائرات عسكرية أجنبية في المنطقة الشرقية من نوع يوشن ستة وسبعين تقوم برحلات منتظمة بين مصر والأردن وليبيا، مع اتباع نمط التخفي من حين لآخر، وتتنقل بين قاعدة بنينا في بنغازي والجفرة لتمويل مسلحي حفتر بالعتاد والسلاح.

كما تحدث وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا في مقابلة سابقة مع قناة “الحرة الأمريكية” في شهر أبريل الماضي، تلقيهم معلومات تفيد بهبوط طائرات قادمة من دولة الإمارات هبطت في مطار بنغازي تحمل دعما وعدة وعتادا عسكريا، في مخالفة صريحة لقرارات الأمم المتحدة وفق قوله.

ما يتهم به حفتر خصومه في الغرب باستخدام المطارات المدنية في الأعمال العسكرية، يطبقه الرجل حرفيا في الشرق بل أبعد منذ ذلك إذ هيأ الرجل في مناطق سيطرته قواعد أجنبية لهذا الغرض باتت اليوم نقطة عبور بين عواصم دول إقليمية معروفة لم يعد خافيا اليوم تورطها في الصراع الليبي، وأمام أنظار المجتمع الدولي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق