تقارير

وسط التطورات الميدانية السراج يأمر بتعزيز الوحدات العسكرية المقاتلة

أصدر رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج بصفته القائد الأعلى للجيش أوامره بتعزيز الوحدات العسكرية المقاتلة بكافة الاحتياجات التي تتطلبها العمليات العسكرية.
وبحث السراج مع وزير الداخلية فتحي باشاغا وآمري المناطق العسكرية الوسطى والغربية وطرابلس ترتيبات حماية المدنيين والمنشآت والمرافق المدنية من الغارات الجوية لقوات حفتر ، بالإضافة إلى مناقشة الوضع الأمني والعسكري وتطور الجبهات وتطوير آليات التنسيق بين المناطق العسكرية.

تطورات ميدانية
جاء ذلك في وقت تشهد فيه جبهات القتال تطورات متلاحقة وتستخدم فيها القوات المهاجمة استراتيجية تحاول عبرها استنزاف قوات الوفاق عبر التقدم في عدة محاور بإسناد جوي ودعم صفوفها بمرتزقة روس ومن جنسيات أخرى.

كما جاءت أوامر السراج بدعم جبهات القتال وسط مطالبات متكررة بضرورة تقوية الدفعات لاسيما الجوية في الوقت الذي تتكرر فيه غارات طيران حفتر في نطاق واسع من سماء المنطقة الغربية مستهدفة في كثير من الأحيان جهات مدنية، وفي هذا السياق حمل المجلس البلدي مصراتة في بيان له المجلس الرئاسي ورئاسة الأركان التابعة له مسؤولية التقصير في دعم الدفاعات الجوية وتطويرها للمحافظة على الأرواح والممتلكات، بعد أن كرر طيران حفتر المسير غاراته على عدة مواقع في مصراتة ومحاور القتال.

حفتر يسابق الزمن
الاتجاه نحو تعزيز الوحدات العسكرية المقاتلة جنوب طرابلس جاءت فيما تشهد محاور القتال هجمات متكررة لمسلحي حفتر على الأرض في الآونة الأخيرة يسندها دائما غطاء جوي ويرافقها تضخيم إعلامي عن انتصارات وساعات صفر زائفة، في محاولات لمسابقة الزمن لإحراز أي تقدمات ممكنة قبل أي مبادرات سياسية دولية.

دفاعات جوية
ورغم قدرة قوات الوفاق على صد كل محاولات حفتر لاختراق دفاعاتها في كل مرة وتثبيت تمركزاتها حول العاصمة منذ بدء عدوانه بداية إبريل الماضي، إلا أن محللين عسكريين يشددون على أهمية أن تضع حكومة الوفاق حدا سريعا لما يصفونه بعربدة حفتر في الأجواء الليبية ومحاولاته المستمرة في فرض سيطرته جوا،عبر توفير منظومة دفاع في السماء توازي نجاحات المدافعين عن العاصمة على الأرض.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق