تقارير

طيران حفتر يودي بحياة طبيب وإدانات لاستهداف جنزور

شهدت الساعات القليلة الماضية تطورا جديدا على الأرض تمثل في هجوم نفذه مسلحو حفتر على عدة مواقع تابعة لحكومة الوفاق إلا أن هذه الهجوم فشل كما حدث خلال الفترة الماضية، بل وتقدمت قوات الوفاق في عدة مواقع عقب صد هذا الهجوم.

استهداف الكوادر الطبية

وكعادته في كل تصعيد يصر حفتر على استهداف المدنيين والبنى التحتية والكوادر الطبية، حيث أسفر قصف منطقتي الطويشة والزهراء اليوم عن مقتل الطبيب سامر السباعي وإصابة مسعفين يتبعان فرقة دعم المستشفيات الميدانية بجروح متوسطة.

الوفاق تتقدم..

تكرر الهجوم الروتيني لقوات حفتر مكن قوات الوفاق هذه المرة من صده بسهولة وتنفيذ هجوم معاكس استعادت من خلاله السيطرة على كافة المواقع التي تسللت إليها ميليشيات حفتر، حيث سيطرت قوات الوفاق على مناطق تمتد من العزيزية إلى السبيعة.

و قال آمر محور وادي الربيع والقيادي بقوة مكافحة الإرهاب محمد غليو إن قوات الوفاق رصدت فرار مرتزقة أجانب شاركوا في الهجوم ضمن صفوف حفتر بمنطقتي الطويشة والسبيعة.

عملية بركان الغضب أكدت أيضا استعادة قوات الوفاق لسيطرتهم على المنطقة الممتدة من العزيزية إلى منطقة السبيعة جنوبي العاصمة، وأنهم تمكنوا من القبض على تسعة عناصر تابعين لحفتر والسيطرة على أربع سيارات مسلحة بعد فرار مرتزقة روس كانوا يتمركزون فيها.

تمكين القوات..

بدوره قال الناطق باسم قوة مكافحة الإرهاب عبد الباسط تيكة إن قوات الوفاق دعمت محاور القتال في جنوب طرابلس لاستعادة السيطرة على مناطق تسللت إليها مليشيات حفتر، كما فتحت النار في عدة محاور لتخفيف الضغط عن باقي المناطق.

مشاركة جوية!

تيكا أوضح أيضا أن سلاح الجو التابع لعملية الوفاق نفذ أربع ضربات جوية استهدفت مدرعات واليات مسلحة في قصر بن غشير والطويشة، حيث حققت فيها إصابات مباشرة.

في المقابل نفذ الطيران الإماراتي الداعم لحفتر غارات جوية على منطقة الساعدية بعد هروب مسلحي حفتر والمرتزقة الموالين لهم منها، ما أسفر عن أضرار في عدد من منازل المواطنين.

لماذا يصر حفتر على التصعيد؟

تصعيد عسكري قال مراقبون إنه يأتي في إطار محاولة حفتر كسب مواقع على الأرض بعد أن كثر الحديث خلال المدة الماضية عن قرب موعد انعقاد مؤتمر برعاية ألمانية يلزمه بوقف عدوانه، في سيناريو مشابه لما حدث في الرابع من إبريل عندما كان الليبيون على موعد مع انتهاء الأزمة من خلال المؤتمر الجامع الذي نسفه العدوان على طرابلس.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق