أمطار وتكدس للقمامة.. تحذيرات من القادم

أمطار وتكدس للقمامة.. تحذيرات من القادم

حذر المركز الوطني للأرصاد الجوية من حدوث تقلبات جوية قد تؤثر على مناطق الشمال الغربي بسقوط أمطار رعدية ستؤدي إلى جريان بعض الأودية المحلية، مع انخفاض ملحوظ في درجات الحرارة.

وضع استثنائي
هو وضع استثنائي تمر به العاصمة.. تكدس للقمامة، ومكافحة خاطئة لها، تفضي إلى تلويث الهواء، وبدوره يحمل الهواء الملوث من حرق النفايات المواد المسببة للسرطان، ومضار أخرى لا حصر لها.
نظرا لهذا الوضع الذي تمر به طرابلس كان تحذير جمعية رؤية لهواة الفلك من الآثار الصحية والبيئية الناتجة عن تراكم مياه الأمطار واختلاطها بهذه الملوثات.
الجمعية قالت إن تساقط زخات غزيرة من الأمطار على مدينة طرابلس أمر وارد جدا خلال فترة تأثير المنخفض الأيام القادمة، مطالبة الجهات ذات الاختصاص ببلديات طرابلس ومتطوعي وشباب أحياء طرابلس إلى أخذ زمام المبادرة والبدء في إزالة أكوام القمامة والكشف عن غرف مصارف المياه وتنظيفها من الأتربة والعوالق التي تسد التصريف وتسبب بشكل رئيسي في تجمع مياه الأمطار بالعديد من الشوارع.

ومطالبات بالتدارك
تحذيرات إن لم يتم العمل بها فهو ما قد يتسبب في توقف حركة السير وإغلاقها أمام المواطنين.، وبالتالي حدوث شلل عام نتيجة تعطيل العمل وتوقف الدراسة بسبب ارتفاع منسوب المياه في الشوارع والطرقات العامة، وهو حدث سبق له أن وقع الشتاء الماضي.
تراكم القمامة، وتحذيرات من تساقط كثيف للأمطار.. متزامنة مع تدهور البنية التحتية، وتجاوزات بعض المواطنين والتعديات على الشوارع والأرصفة.. كل ذلك مجتمعا سيخلق وضعا سيئا لابد على المؤسسات المعنية أن تتداركه.